الأولى

حلب تسجل وفاة شخصين وجناحان للحالات المشتبه بإصابتها.. و4 إصابات في اللاذقية و»التربية» تستنفر … «الصحة» تنفي وجود وفيات بالكوليرا في دمشق

| حلب - خالد زنكلو - اللاذقية - عبير سمير محمود

نفت وزارة الصحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن وجود وفيات ناجمة عن مرض الكوليرا في دمشق، مبينة أن عدد الإصابات المثبتة حتى الآن بالكوليرا 20 إصابة في حلب و4 إصابات في اللاذقية و2 إصابة في دمشق لشخصين قادمين من حلب أحدهما مرافق مريض من دون أعراض.

وفي بيان لها أوضحت الوزارة أن عدد الوفيات بسبب المرض 2 في حلب بسبب تأخر طلب المشورة الطبية ووجود أمراض مزمنة مرافقة.

ودعت الوزارة المواطنين إلى اتباع إجراءات وسلوكيات الصحة العامة مثل غسل اليدين وشرب المياه من مصدر آمن وغسل الفواكه والخضار بشكل جيد وطهي الطعام وحفظه بدرجة الحرارة المناسبة وعدم شرب أو تناول أي شيء مجهول المصدر أو يشك بسلامته إضافة إلى طلب المشورة الطبية المبكرة في حال الاشتباه بالإصابة.

ومنذ إماطة وزارة الصحة السبت الماضي اللثام عن رصد 15 إصابة بمرض الكوليرا في حلب وإصدارها «بيان استجابة» أعلنت فيه تزويد المشافي بمخزون إضافي من العلاج المتوافر بكل أشكاله تحسباً لزيادة أعداد الإصابات التي ما زالت «ضمن الحد الطبيعي»، وسادت مخاوف لدى سكان المدينة من زيادة أعداد الحالات ما لم تتخذ إجراءات وتدابير مشددة وإسعافية، ولاسيما مع ورود تقارير إعلامية تحدثت عن تستر الجهات الصحية عن الأمر في انتظار صدور بيان عن الوزارة.

واستبقت مديرية صحة حلب بيان الوزارة بتخصيص جناحين في أحد مشافيها لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بالكوليرا.

مدير صحة حلب زياد حاج طه أكد أن سبب وفاة حالتين لكونهما لشخصين متقدمين في السن وفقدا كميات كبيرة من السوائل بعد تأخرهما عن مراجعة المشفى لمدة خمسة أيام، ما أدى إلى جفاف كبير وقصور كلوي، وأشار إلى أن المديرية تتابع جميع الحالات الهضمية التي تردها، وتجري التحاليل اللازمة للكشف عن نوعية الإصابة وعلاجها.

وفي السياق، أكد مدير التربية في اللاذقية عمران أبو خليل لـ«الوطن»، أنه لم يتم تسجيل أي إصابة أو أي حالة مشتبه فيها بالكوليرا في المدارس بالمحافظة (حتى ساعة إعداد المادة) مشيراً إلى متابعة الأمور الصحية من قبل الصحة المدرسية في جميع المدارس.

وأشار إلى أنه منذ بداية العام الدراسي تتم متابعة الإرشادات الوقائية من الأمراض الوبائية وغيرها في مدارس اللاذقية، من ناحية تنظيف المدارس وخزانات المياه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن