عربي ودولي

مستوطنون اقتحموا موقعاً أثرياً في سبسطية.. والمقاومة استهدفت مركبة عسكرية في جنين … رام الله: إسرائيل تعمل لتحويل القضية الفلسطينية إلى قضية سكانية بحاجة إلى برامج إغاثية

| وكالات

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس الثلاثاء، أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من عدوان إسرائيلي متواصل، يهدف لتصفية القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين، في محاولة لتحويلها من قضية شعب يناضل من أجل حقه في تقرير مصيره إلى قضية سكانية بحاجة إلى برامج إغاثية ليس إلا، في حين شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حملة اقتحامات واعتقالات بالضفة الغربية والقدس واندلعت مواجهات بين شبان مقدسيين وقوات الاحتلال في بلدة الطور، على حين اقتحم عشرات المستوطنين، الموقع الأثري في بلدة سبسطية شمال غرب نابلس، والمسجد الأقصى، في وقت استهدفت المقاومة مركبة هندسية عسكرية على خط التماس بالقرب من حاجز الجلمة في منطقة جنين.
ونقلت وكالة «وفا» عن وزارة الخارجية الفلسطينية تحذير المجتمع الدولي من مغبة الانجرار خلف شعارات ومواقف دولة الاحتلال ومحاولاتها الرامية لاستبعاد القضية الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني عن سلم الاهتمامات الدولية.
وطالبت الوزارة في بيان أمس الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي التصدي بمسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه هذا الظلم التاريخي الذي حل بشعبنا، وبوقف سياسية الكيل بمكيالين واتخاذ ما يلزم من الإجراءات لإجبار دولة الاحتلال على الانصياع للقانون الدولي وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية قبل فوات الأوان.
وأكدت الوزارة أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من عدوان إسرائيلي متواصل، يهدف لتصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في محاولة لتحويلها من قضية شعب يناضل من أجل حقه في تقرير مصيره إلى قضية سكانية بحاجة إلى برامج إغاثية ليس إلا، وهو ما يظهر من تغييب للقضية الفلسطينية عن برامج الأحزاب الإسرائيلية في السباق الانتخابي الحالي، كذلك التغييب المتعمد للقضية الفلسطينية في تصريحات ومواقف المسؤولين الإسرائيليين السياسيين والعسكريين والأمنيين، في تجاهل إسرائيلي متعمد للقضية الفلسطينية ومركزيتها، والخطط الاستراتيجية لحل الصراع بالطرق السياسية السلمية بما يضمن تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.
وشددت على أن تجاهل القضية الفلسطينية في مواقف المسؤولين الإسرائيليين ومحاولة حرف أنظار المجتمع الدولي لقضايا إقليمية ودولية أخرى يضر بفرص تحقيق السلام ولن يساعد في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، بل يفتح الباب على مصراعيه أمام دوامة من العنف والتصعيد يصعب السيطرة عليها.
من جهة ثانية أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن قوات الاحتلال اقتحمت مناطق مختلفة بالضفة، كما اقتحمت عشرات المنازل وعبثت بمحتوياتها وأخضعت قاطنيها لتحقيقات ميدانية.
وذكر نادي الأسير أنه تم اعتقال 15 فلسطينياً من الضفة، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية.
وفي القدس اقتحمت طواقم تابعة لـ«ضريبة» الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، بلدة العيسوية، وقامت بدهم عدد من المحال التجارية في البلدة، وفتشت محتوياتها، كما اندلعت مواجهات بين شبان مقدسيين وقوات الاحتلال في بلدة الطور شرق المدينة، بينما لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.
وفي الخليل أخطرت قوات الاحتلال، أمس الثلاثاء، بوقف العمل في منزل وبئر مياه وإزالة منشآت زراعية جنوب الخليل.
ونقلت «وفا» عن منسق لجان الحماية والصمود في مسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور أن قوات الاحتلال داهمت مسافر يطا وأخطرت المواطن جمال حزازي بوقف العمل في بئر ماء قيد الإنشاء، وأخطرت المواطن خليل نواجعة بوقف العمل في منزله التي تبلغ مساحته ١٥٠ متراً مربعاً.
كما أخطرت أحمد نواجعة وعلي شواهين شفهياً بإزالة منشآت زراعية، بينما استدعت المواطن محمد حسين نواجعة لمقابلة مخابراتها.
إلى ذلك ذكرت وكالة «فلسطين اليوم» أن مقاومين فلسطينيين فتحوا النار أمس على مركبة هندسية تابعة لوزارة جيش الاحتلال على خط التماس بالقرب من حاجز الجلمة بمنطقة جنين، ما ألحق أضراراً بالغة في المركبة، على حين أغلقت قوات الاحتلال الحاجز، وسط أعمال تمشيط بحثاً عن المنفذين، وسط مداهمات واسعة لمنازل المواطنين.
وفي السياق اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، قسمي 15 و16 في سجن «عوفر»، وأجرت تفتيشات واسعة فيهما.
وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان، إن وحدات القمع الخاصة «اليماز» و«المتسادا» المدججة بالأسلحة والكلاب البوليسية اقتحمت الساعة الخامسة فجراً وحتى الساعة العاشرة من صباح اليوم القسمين المذكورين، ونفذت حملة تفتيش قمعية واسعة فيهما.
وعلى خط مواز نقلت «وفا» عن رئيس بلدية سبسطية محمد عازم قوله، إن عشرات المستوطنين اقتحموا الموقع الأثري في البلدة وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال التي أغلقت المنطقة أمام المواطنين، ومنعت أصحاب المحال التجارية من فتح أبوابها.
ويشهد الموقع الأثري في سبسطية اقتحامات متكررة لقوات الاحتلال التي تمنع أعمال التنظيف في الموقع وتلاحق عمال البلدية بشكل مستمر.
كما أفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة على شكل مجموعات متتالية، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوساً تلمودية في ساحاته وباحاته، واستمعوا لشروحات مزورة حول أسطورة «هيكلهم» المزعوم.
وتأتي هذه الاقتحامات وسط تحضيرات يجريها المستوطنون لتنفيذ أكبر اقتحام تاريخي للمسجد الأقصى في الـ29 من أيلول الجاري؛ لمناسبة ما يسمى «رأس السنة العبرية».
وبالتزامن مع استعدادات جماعات «الهيكل» المزعوم المتطرفة، انطلقت دعوات للحشد والصلاة في المسجد الأقصى ومواصلة الرباط في باحاته، للتصدي لاقتحامات المستوطنين وحمايته من مخططات الاحتلال التهويدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن