سورية

تكلفة الشخص 3 آلاف دولار! … تصاعد عمليات تهريب البشر من مناطق سيطرة «قسد» إلى تركيا

| وكالات

تصاعدت مؤخراً عمليات تهريب المدنيين من مناطق سيطرة ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» في محافظة الحسكة إلى تركيا رغم أنهم يتكبدون عناء كبيراً ومبالغ مادية باهظة، وذلك هرباً من الأوضاع الاقتصادية السيئة والانتهاكات التي تمارسها الميليشيات بحقهم وخاصة ما يتعلق بموضوع «التجنيد الإلزامي».
وذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن رحلة الهجرة باتجاه تركيا تبدأ بعد الانتقال من مناطق سيطرة «قسد» شمال البلاد إلى مدينة رأس العين المحتلة من النظام التركي ومرتزقته الإرهابيين.
وتحدث أحد الشبان الذين استطاعوا الوصول إلى تركيا بعد عناء طويل ودفع مبلغ مالي كبير عن آلية الانتقال من مناطق سيطرة «قسد» والوصول إلى تركيا التي أكد أنه يسبقها الكثير من المتاعب.
وأكد الشاب الذي يدعى (أ. س)، أن «الرحلة تبدأ مع «المهرّب» الذي يريد بداية التأكد من عدم تبعية الشخص لأي طرف عسكري خشية أن يكون عميلاً لأحد الأطراف، فيأخذه عدة مرات محاولاً العبور باتجاه مناطق سيطرة مرتزقة الاحتلال التركي، وبعد التأكد منه يأخذ به إلى منطقة تمتد بين العالية والتروازية، ثم يتم إدخاله عبر الدراجات النارية من خلال مسلحين يتبعون لميليشيا «فرقة الحمزة» التابعة لما يسمى «الجيش الوطني» الموالية للاحتلال التركي، إلى منطقة رأس العين في رحلة تستمر ثلاثة أيام.
وذكر الشاب أنه خلال الطريق من مناطق سيطرة «قسد» إلى رأس العين، يتنقل الشخص بين عدة ميليشيات مسلحة ثم يتم وضعه في أحد المنازل في المدينة يوماً واحداً وفي اليوم التالي ينتقل لمنزل آخر، ثم يتم نقله إلى الحدود السورية التركية وتهريبه لداخل الأراضي التركية.
أما عن تكلفة الانتقال فهي كبيرة جداً، وفقاً للشاب، إذ إن تكلفة إيصال الشخص من مناطق سيطرة «قسد» إلى تركيا تبلغ نحو ثلاثة آلاف دولار أميركي، أما من مدينة رأس العين فهي 1500 دولار.
ووفقاً للمصادر، فإن أعداد المدنيين الذين يتم تهريبهم من مناطق سيطرة «قسد» باتجاه مناطق سيطرة مرتزقة الاحتلال التركي في رأس العين، تقدر بالعشرات يومياً.
ولفتت المصادر إلى أن أبرز الأسباب التي تدفع بالمدنيين للهروب من مناطق سيطرة «قسد» في الحسكة، هي الأوضاع المعيشية الصعبة وانعدام فرص العمل، إضافة للضغوطات التي تمارسها ميليشيات «قسد» على المدنيين، و«التجنيد الإلزامي» الذي تفرضه على فئة الشباب، إضافة للتخوف من عملية عسكرية تركية قد تطول مناطق سيطرة «قسد».
وأكدت أن هناك نسبة كبيرة من المهاجرين من مناطق سيطرة «قسد» إلى تركيا لا يستقرون فيها بل يعتبرون تركيا نقطة عبور باتجاه العديد من الدول الأوروبية.
وسبق أن تحدثت المصادر عن الكثير من حالات الاعتقال والاختطاف التي نفذها مسلحون يتبعون لعدة ميليشيات منضوية ضمن صفوف «الجيش الوطني» في مدينة رأس العين، بحق أشخاص قادمين من مناطق سيطرة «قسد» بهدف العبور إلى تركيا، وذلك بغية ابتزاز ذويهم والحصول على الفدية المالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن