الصفحة الأخيرة

أخطاء تُرتكب في علاج التهاب الحلق

| وكالات

كشفت الدكتورة يكاتيرينا بوغدانوفا، اختصاصية طب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، الأخطاء التي يرتكبها الكثيرون في علاج التهاب الحلق.

وأشارت إلى أنه من الخطأ إجراء الغرغرة يومياً.

وقالت: «الغشاء المخاطي لتجويف الفم، هو في الواقع نظام بيئي فريد، حيث يتكون من مليارات البكتيريا، التي هي آلية الدفاع الأساسية، وهي عبارة عن غشاء حيوي رقيق».

ووفقاً لها، عند غرغرة الحلق بمواد مطهرة، يمكن بسهولة غسل هذا الغشاء، ما يؤدي إلى جفاف الغشاء المخاطي لتجويف الفم، وهذا يعني أننا نصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، والخطأ الآخر هو محاولة المريض إزالة حصى اللوزتين.

ووفقاً لها، هذه العملية لن تؤدي إلى نتائج إيجابية، لذلك يجب مراجعة طبيب مختص يشخص سببها، حيث عندما يكون هناك التهاب بسيط في اللوزتين يمكن أن يحول المريض إلى علاجها باستخدام أشعة الليزر.

وأضافت: «تتوسع الفجوات في اللوزتين ما يسهل إزالة هذه الحصى. وتعالج اللوزتين بأشعة الليزر التي تتوغل إلى عمق 3-5 ملم، ما يؤدي إلى تعقيم اللوزتين».

وقال الدكتور ألكسندر مياسنيكوف: إن الخطأ الآخر هو تجاهل الشخير، وإذا لم ننتبه إلى الشخير، فقد تحصل مضاعفات مثل حبس التنفس أثناء النوم. كما لا يحصل الشخص على قسط كاف من النوم بسبب الشخير، ولا يحصل على الكمية اللازمة من الأكسجين، ما يؤدي إلى السمنة وارتفاع مستوى السكر في الدم وضعف الانتصاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن