الأولى

الصحة العالمية تحذّر: خطر انتشارها في سورية «مرتفع للغاية» … «الصحة»: سبع وفيات و53 إصابة بالكوليرا

| الوطن

أكدت وزارة الصحة أنه بلغ عدد الإجمالي للوفيات بسبب الكوليرا 7 وفيات منها 4 في حلب و2 في دير الزور وحالة واحدة في الحسكة، بينما بلغ عدد الإصابات 53 إصابة أكثرها في حلب بـ22 إصابة ثم الحسكة 13 و10 في دير الزور و6 إصابات في اللاذقية وحالتين في دمشق.

وفي بيان لها دعت الوزارة المواطنين لضرورة أهمية اتباع إجراءات وسلوكيات الصحة العامة مثل غسل اليدين، شرب المياه من مصدر آمن، غسل الفواكه والخضار بشكل جيد، طهي الطعام وحفظه بدرجة الحرارة المناسبة، عدم شرب أو تناول أي شيء مجهول المصدر أو يشك بسلامته. إضافة إلى أهمية طلب المشورة الطبية المبكرة في حال الاشتباه بالإصابة.

وأكدت أنها تقوم على مدار الساعة بالترصد الوبائي للمرض واتخاذ الإجراءات المناسبة لتطويقه بالتعاون مع الجهات المعنية مع التنويه أن العلاج متوفر بكافة أشكاله وتم تعزيز وتزويد المشافي بمخزون إضافي من العلاج تحسباً لأي زيادة في أعداد الحالات المحدودة حتى الآن.

وتهيب الوزارة بضرورة توخي الدقة وأخذ المعلومة من مصدرها فقط حيث إن الوزارة حصراً هي المعنية بالإعلان عن أي مرض أو وباء تحت طائلة المساءلة القانونية لضمان صحة الفرد والمجتمع.

من جهتها حذّرت منظمة الصحة العالمية يوم أمس من أن خطر انتشار مرض الكوليرا في سورية «مرتفع للغاية» بعد الإعلان منذ نهاية الأسبوع الماضي عن تسجيل إصابات في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ عام 2009.

وقالت منظمة الصحة العالمية، رداً على أسئلة صحفية: إنه تم الإبلاغ عن حالات مؤكدة عبر اختبارات تشخيص سريع في حلب والحسكة ودير الزور والرقة، ونبّهت إلى أن «خطر انتشار الكوليرا إلى محافظات أخرى مرتفع للغاية».

وسجّلت سورية عامي 2008 و2009 آخر موجات تفشي المرض في محافظتي دير الزور والرقة، وفق منظمة الصحة العالمية.

وأعرب المنسق المقیم ومنسق الشؤون الإنسانیة للأمم المتحدة في سوریة عمران ریزا عن قلقه الشدید إزاء التفشي الحالي للكولیرا في سورية، وقال في بيان الإثنين: «بناء على تقییم سریع أجرته السلطات الصحیة والشركاء، يُعتقد أن مصدر العدوى مرتبط بشرب الأشخاص لمیاه غیر آمنة مصدرها نهر الفرات وكذلك استخدام میاه ملوثة لري المحاصیل».

وأضاف: «يُعد تفشي الوباء أيضاً مؤشراً على نقص المیاه الحاد في جميع أنحاء سوریة»، ما قد يشكل «تهديداً خطيراً للناس في سورية والمنطقة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن