شؤون محلية

الإقبال جيد.. ومحافظ دمشق لـ«الوطن»: الانتخابات جرت بشكل مريح وانسيابي … رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ«الوطن»: البدء بعمليات فرز الأصوات بعد إغلاق صناديق الاقتراع مباشرة

| محمد منار حميجو

أكد رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات القاضي المستشار جهاد مراد البدء بعملية فرز الأصوات وذلك بعد الانتهاء من عملية الانتخابات وإغلاق صناديق الاقتراع مباشرة وذلك بعد عد المغلقات للتأكد من تطابقها مع عدد أصوات الناخبين، لافتاً إلى أن عملية الفرز تتم في كل مركز على حدة ثم يتم تزويد اللجنة القضائية الفرعية بالنتائج ومحاضر الانتخاب لرفعها إلى اللجنة القضائية العليا للانتخابات.

وتوجه السوريون أمس إلى مراكز الانتخابات الموزعة على مساحة الجغرافيا السورية لاختيار ممثليهم إلى مجالس الإدارة المحلية والذين تنافسوا على 19086 مقعداً موزعة على 1470 وحدة إدارية، فانطلقت العملية الانتخابية عند الساعة السابعة من صباح أمس واستمرت حتى التاسعة مساء من اليوم ذاته بعدما مددت اللجنة القضائية العليا للانتخابات فترة الانتخابات لمدة ساعتين.

وفي تصريح لـ»الوطن» بين مراد أن عملية الفرز تتم بحضور المرشحين أو وكلائهم وبحضور أيضاً الإعلام إضافة إلى وجود اللجنة الانتخابية في المركز، لافتاً إلى أن عملية الفرز مستمرة حتى انتهاء كل المراكز الانتخابية منها.

مراد أشار إلى أنه في حال وجد خلل في أي مركز انتخابي بأن يكون هناك زيادة أو نقص بنسبة 2 بالمئة من المغلفات عن عدد الناخبين ففي هذه الحالة وفق القانون تلغى نتائج الانتخابات في المركز الذي حدث فيه الخلل وتعاد الانتخابات في اليوم التالي وفق ما تحدده اللجنة القضائية الفرعية على أن يكون الناخبون حصراً من الذين أدلوا بأصواتهم في اليوم الأول.

ولفت مراد إلى أن العملية الانتخابية شهدت حركة مقبولة في ساعات الصباح الأولى ثم بدأت نسبة المشاركة تزداد مع ساعات الظهيرة ومع مرور الوقت أصبحت نسبة المشاركة جيدة.

بدوره اعتبر محافظ دمشق محمد طارق كريشاتي أن العملية الانتخابية في دمشق جرت بسهولة وبشكل مريح وانسيابي من خلال 498 مركزاً انتخابياً موزعة على خمس دوائر انتخابية، لافتاً إلى أن عدد المرشحين 330 مرشحاً تنافسون على 100 مقعد في مجلس المحافظة.

وفي تصريح لـ«الوطن» على هامش جولته على بعض المراكز الانتخابية في دمشق أعرب كريشاتي عن أمله بأن يكون الناخبون اختاروا المرشحين الذين يتمتعون بالكفاءة والخبرة والنزاهة والشفافية باعتبار أن هؤلاء سيكونون خلال أربع سنوات قادمة صلة الوصل بين المواطن والحكومة من أجل العملية الخدمية والتنمية المجتمعية.

من جهته أكد محافظ إدلب ثائر سلهب أن نسبة الإقبال على الانتخابات في الريف المحرر جيدة، مشيراً إلى أنه كان هناك 18 مركزاً انتخابياً في الريف المحرر إضافة إلى وجود مراكز أخرى في المحافظات التي يقطن فيها من أهالي إدلب وهي دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس وحماة.

وفي تصريح لـ«الوطن» لفت سلهب إلى أنه لم يحدث أي مشكلة في عملية الانتخابات وأنها جرت بسلاسة وسهولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن