عربي ودولي

رام الله طالبت بإجراءات دولية حقيقية تنهي الاحتلال … المالكي يطلع وزير خارجية مونتينيغرو على تطورات الأوضاع في فلسطين

| وكالات

أطلع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، وزير خارجية مونتينيغرو رانكو كريفوكابيتش، على تطورات الأوضاع في فلسطين، وانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي وجرائمه، وممارساته العنصرية ضد أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده، في محاولة لحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه غير القابلة للتصرف.

وحسب وكالة «وفا» أشار المالكي خلال لقائه كريفوكابيتش، أمس الأربعاء، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 77 المنعقدة حالياً في نيويورك، إلى استمرار الاحتلال بالاستيطان الاستعماري، والقتل والإعدام الميداني، والاعتقال التعسفي، والترحيل القسري، والانتهاكات بحق القدس، والمقدسيين والمقدسات المسيحية والإسلامية، وإلى ما تقوم به الحكومات الإسرائيلية من تدمير ممنهج للحل الدولي المتفق عليه بحل الدولتين.

وأكد أهمية اتخاذ المجتمع الدولي للخطوات اللازمة لمساءلة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها، مشيداً بالمواقف البناءة لمونتينغيرو وتصويتها المتسق مع القانون الدولي على قرارات فلسطين في المحافل الدولية، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان.

كما أطلع المالكي نظيره المونتنيغري على التوجه الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة أسوة بباقي دول وشعوب العالم، وطالب بدعم دولة فلسطين في حراكها القانوني والسياسي والدبلوماسي في إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني وتحقيق السلام وحل الدولتين.

بدوره عبر وزير خارجية مونتينيغرو عن دعم بلاده لحقوق الشعب الفلسطيني، وضرورة تحقيق السلام وحل الدولتين

في غضون ذلك طالبت الخارجية الفلسطينية أمس بإجراءات دولية حقيقية تؤدي الى إنهاء الاحتلال والاستيطان لأراضي الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية.

وحسب «وفا» أكدت الخارجية في بيان صحفي أمس أن تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير على أرض وطنه هو مفتاح تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة. ‎

وأشارت إلى أن وجود الاحتلال واستمراره هو السبب الرئيس لجميع التوترات وحملات التصعيد القائمة في ساحة الصراع، وأن معالجة بعض قشور وأشكال الاحتلال تندرج في إطار إضاعة الوقت وإدارة الصراع، ولن تؤدي إلى معالجة جذور المشكلة.

واعتبرت أن حرب الاحتلال المفتوحة على الوجود الفلسطيني وحقوقه العادلة والمشروعة تندرج ضمن سياسة إسرائيلية رسمية تهدف إلى حسم مستقبل قضايا الصراع من جانب واحد، وبقوة الاحتلال، بما يؤدي إلى تدمير فرصة تجسيد دولة فلسطين على الأرض.

من جانب آخر أفاد مكتب إعلام الأسرى الفلسطينيين بأنّ أسرى سجن رامون قرروا، أمس الأربعاء، إغلاق أقسام السجن كلها احتجاجاً على اعتداء وحدات النحشون الإسرائيلية على أحد الأسرى.

وأوضح المكتب أنّ هذه الخطوة تأتي احتجاجاً على اعتداء وحدات النحشون، التابعة لمصلحة سجون الاحتلال، على أحد الأسرى.

ومن جهته، قال مركز حنظلة للأسرى إنّ وحدات النحشون اعتدت، مساء أول من أمس الثلاثاء، على الأسير إدريس زاهدي، الذي يقبع في سجن رامون.

وفي 31 آب الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال أقسام الأسرى الفلسطينيين في سجن رامون، وقامت بعمليات القمع والتنكيل بالأسرى بشكل همجي وعنيف، ونفذت هجمة شرسة ضد أسرى الجهاد الإسلامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن