الأولى

بكين: سورية ضحية أخرى لأنظمة أميركية تحرم شعبها من حقوقه وحياته

| وكالات

جددت الصين دعوتها الولايات المتحدة إلى ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها والتوقف عن نهب مواردها الوطنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين في مؤتمر صحفي دوري نشره موقع الوزارة أمس: «نحث الولايات المتحدة على احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها والاستجابة لمطالب الشعب السوري»، مؤكداً أنه على واشنطن رفع العقوبــــات أحاديـــة الجــانب عن سوريــة على الفـــور والتــوقف عن نهـــب مــواردها الوطنيـــة ومحاسـبة القــوات الأميركيــة قانوناً وتعويض الشــعب السوري واتخاذ إجراءات ملموسة لمعالجة الألم الذي تسببت فيه لسورية.

وبين وانغ أن سورية هي ضحية أخرى للأنظمة الأميركية التي يحرم بموجبها الشعب السوري من حقوقه وحياته بدلاً من حمايته وقد أصبحت أعمال واشنطن اللصوصية أكثر تهوراً حيث تسرق قوات الاحتلال الأميركية ومرتزقتها النفط السوري وتحرم الشعب السوري منه ما يثبت أن ما فعلته القوات الأميركية جعل الكارثة الإنسانية أكثر تدميراً عبر اتجارها غير المشروع بالنفط والغاز والموارد المعدنية.

وكان نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة قنغ شوانغ، لفت خلال جلسة لمجلس الأمن بخصوص سورية الأسبوع الفائت، إلى أن سورية لا تزال في الوقت الحاضر تواجه وضعاً أمنياً معقداً، ويتعين على المجتمع الدولى اعتماد معيار موحد على أساس القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن لمكافحة جميع القوى الإرهابية في سورية من دون أي تسامح، مطالباً بتوقف الأعمال التي تتغاضى عن القوى الإرهابية أو تؤويها أو تستغلها لتحقيق مصالح سياسية.

وشدد على أنه في غياب موافقة الحكومة السورية، فإن إنشاء قواعد عسكرية في البلاد يشكل انتهاكاً خطيراً لسيادتها وسلامة أراضيها، مؤكداً أن مثل هذه الأعمال لا تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن