الأولى

ألمانيا وبريطانيا: مستمرون بدعم كييف.. بايدن: نريد انتهاء الحرب.. شي جين بينغ: على الجيش الاستعداد للقتال الحقيقي … روسيا تعلن التعبئة الجزئية.. وبوتين: نملك أسلحة دمار شامل وسندافع عن بلادنا

| الوطن – وكالات

في خطوة كشفت حجم سخونة المشهد الميداني والسياسي الحاصل على الساحة الدولية، واستدعت استنفاراً دولياً غير مسبوق، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التعبئة الجزئية لقوات الاحتياط، محذراً أولئك الذين يحاولون ابتزاز روسيا بالأسلحة النووية من أن الرياح قد تهب باتجاههم.

بوتين وفي كلمة موجهة للشعب الروسي أكد دعمه للقرار الذي سيتخذه أغلبية سكان مناطق جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين وزابوروجيه وخيرسون، بما يخص استقلالهم.

وحذر بوتين أولئك الذين يحاولون ابتزاز روسيا بالأسلحة النووية، وقال: «الحديث لا يدور حول دعم الغرب لأوكرانيا في قصف محطة الطاقة النووية في زابوروجيه، الذي يهدد بكارثة نووية، وإنما يخص بعض التصريحات من مسؤولين رفيعي المستوى في بعض دول الناتو، حول إمكانية وقبول استخدام سلاح الدمار الشامل ضد روسيا».

وأوضح أنه «لم يعد سراً الحديث عن تدمير روسيا بالكامل في ساحة المعركة باستخدام كل الوسائل الممكنة، بما يتبع ذلك من تداعيات لنزع سيادتها السياسية والاقتصادية والثقافية وكل أشكال السيادة، والنهب الكامل للبلاد».

وتابع: «لمن يطلق مثل هذه التصريحات، أود تذكيرهم بأن بلادنا كذلك تملك أسلحة دمار شامل، وفي بعض أجزائها أكثر تطوراً من نظيراتها لدى دول الناتو»، وشدد على التصدي لأي تهديدات لوحدة الأراضي الروسية وسيادتها بشتى الوسائل، وقال: «أمام أي تهديدات لوحدة أراضينا أو سيادتنا نحن قادرون على استخدام هذه الأسلحة، وهذا ليس خداعاً».

من جانبه أكد وزير الدفاع سيرغي شويغو، أن بلاده في حالة حرب، ليس مع أوكرانيا فحسب، إنّما مع الغرب الجماعي أيضاً، وقال: «نحو 70 قمراً صناعياً عسكرياً، وأكثر من 200 قمر صناعي مدني، ودول الناتو كلها، تعمل لمصلحة أوكرانيا»، مبيناً أن كييف تستخدم الأسلحة الغربية لضرب المدنيين بشكل متزايد.

الخطوة الروسية المتقدمة، استدعت ردود أفعال غربية متبانية، وبدا لافتاً فيها تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن الذي قال: إن الولايات المتحدة تريد أن تنتهي الحرب في أوكرانيا بشكل عادل ومقبول للجميع.

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلن بايدن أن «الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع الحلفاء لمنع هجوم روسي محتمل على أراضي الناتو».

وأضاف: إن «الدول الغربية ستواصل إظهار التضامن مع أوكرانيا ومعارضة العملية العسكرية الروسية الخاصة، كما تؤيد الولايات المتحدة زيادة عدد الأعضاء الدائمين وغير الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة».

وزعم بايدن أن روسيا وجهت تهديدات نووية لأوروبا في انتهاك لنظام عدم الانتشار، مضيفاً: إن الولايات المتحدة مستعدة للعمل على الحد من التسلح النووي، بغض النظر عن الأحداث في العالم.

ووفقاً للرئيس الأميركي، فإن واشنطن «ترى أنه لا يمكن كسب حرب نووية ولا ينبغي إطلاق العنان لها».

وتعقيباً على إعلان روسيا التعبئة الجزئية قالت وزارة الخارجية البريطانية، أمس: إن إعلان الرئيس بوتين التعبئة الجزئية ستؤدي إلى تصعيد الوضع في أوكرانيا، مؤكدة أن بريطانيا ستواصل، إلى جانب دول «الناتو»، دعمها لكييف.

بدوره اعتبر نائب المستشار الألماني وزير الاقتصاد روبرت هابيك، أن التعبئة الجزئية في روسيا الاتحادية خطوة سيئة وخاطئة، والتي في رأيه، ستؤدي إلى تصعيد الصراع في أوكرانيا.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، اعتبر قرار الرئيس الروسي بأنه «سيُصعّد الصراع وبأنه قام بخطأ كبير في الحسابات»، الأمر الذي وافقه عليه مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل الذي اعتبر الخطوة بأنها ستشكل تصعيداً كبيراً في أوكرانيا، ودعا إلى اجتماع طارئ لوزراء خارجية الاتحاد مساء أمس الأربعاء على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

على الضفة المقابلة دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، جيش بلاده إلى التركيز على الاستعداد للقتال الحقيقي، وشدد في رسالة إلى ندوة حول الدفاع الوطني والإصلاح العسكري عقدت في بكين بمشاركة أعضاء المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على وجه الخصوص، على أن القوات المسلحة يجب أن «تركز على الاستعداد للمشاركة في أعمال قتالية حقيقية».

إلى ذلك نقلت صحيفة «بكين ديلي» عن المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني ما شياو قوانغ، قوله: «إذا تجاوزت استفزازات القوات الانفصالية المؤيدة لاستقلال تايوان، والقوات الأجنبية الخط الأحمر، فسنكون مضطرين لاتخاذ إجراءات حاسمة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن