الأولى

ارتفاع عدد الضحايا إلى 101.. ومحامي عام طرطوس لـ«الوطن»: ٧٣ منها تم تسليمها لذويهم منهم 45 سوريين و23 لبنانيين وخمسة فلسطينيين … كميات كبيرة من المازوت لأهالي أرواد بعد إنقاذهم العديد من ركاب الزورق اللبناني وانتشال الكثير من الجثث

| الوطن

في وقت أكد فيه مصدر في وزارة النفط أنه تم تخصيص كميات كبيرة من المازوت تقدر بحوالي 70 ألف ليتر لتعويض أهالي جزيرة أرواد الذين استهلكوا ما كان بحوزتهم لإنقاذ ركاب القارب اللبناني الذي غرق قرب السواحل السورية، أوضح محافظ طرطوس عبد الحليم عوض خليل أنه سيتم تزويد أصحاب زوارق النقل وزوارق الصيد في الجزيرة، بكميات إضافية تزيد عن مخصصاتهم المحددة بموجب البطاقة الذكية.

وبين المصدر أنه تم البدء بتزويد الجزيرة بطلبات إضافية منذ يوم أمس وسوف تستمر لعدة أيام وذلك شكراً وعرفاناً لما قدموه من شجاعة وأظهروه من نخوة في البحث عن ناجين حيث قام كل من لديه كمية من المازوت بتسليمها لمراكب الصيد التي لم تهدأ على مدار أيام في الإبحار والبحث عن ناجين وإنقاذ من بقي على قيد الحياة.

محافظ طرطوس أشار إلى أن تزويدهم بهذه الكميات يأتي تعويضاً عما صرفوه خلال عمليات الإنقاذ وتقديراً لجهودهم وشهامتهم ودورهم في إنقاذ العديد من الركاب الذين وجدوهم في عرض البحر، وفِي انتشال الكثير من الجثث.

وفي السياق أكد مدير عام الموانئ العميد سامر قبرصلي أنه بلغ العدد الكلي للجثث حتى الآن 101 جثة وذلك بعد انتشال جثة من عرض البحر مقابل مدينة جبله بوساطة زورق الموانئ 31.

محامي عام طرطوس القاضي هيثم حرفوش كشف لـ«الوطن» أن عدد الذين أذنت النيابة العامة بتسليم جثامينهم لذويهم بعد التعرّف عليهم، بلغ حتى ساعة إعداد هذا التقرير ٧٣ جثماناً منهم ٤٥ يحملون الجنسية السورية و٢٣ يحملون الجنسية اللبنانية وخمسة يحملون الجنسية الفلسطينية.

وتوقع حرفوش أن يتم التعرف على الجثامين المتبقية وعددها ٢٧ خلال الأيام القادمة مشيراً إلى أنه في حال بقيت جثامين لم يتم التعرف عليها من أهلها ولم يتم استلامها فإنه سيتم تكليف مجلس المدينة بدفنها وفق الأصول في المقبرة الجديدة ويعطى كل قبر رقماً محدداً يطابق الرقم المعطى حالياً للجثمان وهو محفوظ في البراد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن