شؤون محلية

بمشاركة الأمانة السورية للتنمية وفعاليات أهلية واقتصادية.. فتح طريق عام داريا المعضمية

| وكالات

بمشاركة الأمانة السورية للتنمية وفعاليات أهلية واقتصادية، افتتح أمس الطريق العام الواصل بين مدينتي داريا والمعضمية المغلق منذ عشر سنوات، بسبب التخريب الذي طاله نتيجة الإرهاب.

مدير المنارة المجتمعية في معضمية الشام والتابعة للأمانة السورية للتنمية جعفر ونوس، لفت في تصريح له إلى أن تضافر الجهود بين أهالي داريا والمعضمية كان له الأثر الكبير في افتتاح الطريق، وإعادة تأهيله وتجميله، عبر تقديم البعض آلياتهم الخاصة لنقل الأتربة والردميات، ومشاركة البعض الآخر في التنظيف والشطف وكنس القمامة وتقليم الأشجار والأغصان اليابسة، إضافة إلى الدعم الذي قدمه المجلسان المحليان في المدينتين.

وأشار ونوس إلى أن الطريق يسهم في تمكين المواطنين في المعضمية من الحصول على أوراقهم الثبوتية بسرعة وسهولة من داريا، نظراً لوجود المحكمة والسجل المدني وشعبة التجنيد فيها، بالمقابل في المعضمية منشآت تجارية واقتصادية وصناعية تهم أهالي داريا.

ويشكل الطريق شريانا حيويا بين المدينتين اللتين فيهما الكثير من الفعاليات الاقتصادية والصناعية والتجارية، ويتشارك المواطنون بالكثير من الأعمال التي تحتاج إلى متابعة وإنجاز بشكل سريع، حيث وفر المجلس المحلي في داريا الآليات اللازمة والعمال، للإسراع في افتتاح الطريق وترحيل الأتربة والقمامة.

عضو مجلس الشعب حكمت العزب أوضح أن إعادة افتتاح الطريق شارك فيها جميع الفعاليات الأهلية والمجتمعية، حيث يعتبر شرياناً مهماً تجارياً واقتصادياً بين المدينتين اللتين تتوافر فيهما الكثير من الأعمال وتتبادلان العديد من المنتجات، مشيراً إلى أن الخطوة القادمة ستركز على إعادة تأهيل البنية التحتية للطريق، وتزفيته بدعم من المجتمع المحلي.

ونوه عدد من المواطنين بإعادة فتح الطريق ودوره في تسهيل الحركة بين المدينتين، حيث لفت عبد الرحمن داوود من أهالي المعضمية إلى أهمية الطريق من كل النواحي لأهالي داريا والمعضمية، في حين بين المهندس عبد القادر الأمير من أهالي داريا أن افتتاح الطريق خطوة مهمة لإعادة إحياء الأعمال بين المدينتين وتسهيل الوصول إليهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن