سورية

الاحتلال التركي وسع رقعة عدوانه في ريفي الرقة ومنبج.. والقصف طال 25 قرية … الجيش يكبح الإرهابيين في «خفض التصعيد» ويفرض الهدوء بالبادية

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

بينما واصل الجيش العربي السوري كبحه لخروقات التنظيمات الإرهابية في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، وسع الاحتلال التركي من رقعة عدوانه على ريف محافظة الرقة، إذ طال أكثر من 25 قرية في ناحية عين عيسى وتل أبيض، وكذلك على قرى في ريف منبج شمال شرق حلب.

وذكر مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة، دكت برمايات صاروخية صباح أمس، مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه في محاور التماس بسهل الغاب الشمالي الغربي، في حين دكت الوحدات العاملة بريف إدلب، بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، مواقع للإرهابيين في محيط بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي وفي رويحة وبينين والبارة وسفوهن والفطيرة وفليفل، بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح المصدر، أن مجموعات إرهابية مما تسمى غرفة عمليات «الفتح المبين» التي يقودها تنظيم «النصرة»، اعتدت فجر أمس على نقاط عسكرية بقطاع ريف إدلب من منطقة «خفض التصعيد»، وهو ما استدعى الرد عليها بدك مواقعها ونقاط تمركزها.

وفي البادية الشرقية، أوضح مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الهدوء الحذر ساد أمس قطاعات باديتي تدمر ودير الزور، مشيراً إلى أن وحدات الجيش، فرضت الهدوء في مختلف القطاعات التي تمشطها من خلايا تنظيم داعش الإرهابي، بعد تكثيف عملياتها البرية ضد التنظيم وتكبيده خسائر فادحة خلال الأيام القليلة الماضية.

في المقابل، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن قوات الاحتلال التركي قصفت بالأسلحة الثقيلة أطراف بلدة عين عيسى الشرقية، بريف الرقة الشمالي والطريق الدولي «M4»، وريف مدينة تل أبيض الغربي، ضمن مناطق سيطرة ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد».

بدورها ذكرت وكالة «هاوار» الكردية، أن الاحتلال التركي صعّد في جميع الجبهات في عين عيسى، وتعرضت معظم القرى في الريف الشرقي والشمالي والغربي للقصف، كما تعرضت كل قرى ريف مدينة تل أبيض الواقعة على خطوط التماس مع الاحتلال للقصف العنيف أيضاً.

وأكدت الوكالة، أن قصف الاحتلال التركي للمنطقة بالصواريخ وقذائف الهاون والدبابات، ألحق أضراراً مادية كبيرة بمنازل وممتلكات الأهالي، كما تعرض جامع قرية الفاطسة شرق عين عيسى للقصف المباشر ما أدى إلى دمار أجزاء كبيرة منه، حيث بلغ عدد القرى التي تعرضت للقصف منذ أول من أمس أكثر من 25 قرية.

من جهتها، ذكرت وكالة «نورث برس» التابعة لـ«قسد» أن قوات الاحتلال التركي قصفت قرى في ريف منبج الشمالي، في شمال شرق حلب بالأسلحة الثقيلة وقذائف المدفعية.

ونقلت الوكالة عما يسمى «مجلس منبج العسكري» التابع لـ«قسد» أن قوات الاحتلال التركي المتمركزة في قاعدة التوخار كبير شمال منبج، استهدفت بقذائف المدفعية والأسلحة الثقيلة قرى الماصي، والذيابات وعون الدادات في ريف منبج الشمالي.

وفي السياق، ذكرت المصادر الإعلامية المعارضة، أن مسلحاً مما يسمى «الجيش الوطني» الموالي للاحتلال التركي قتل جراء تعرض نقاط عسكرية تابعة لهم في قرية حزوان بريف الباب، شرق حلب، لقصف مدفعي وصاروخي مكثف.

وفي سياق منفصل ذكرت «نورث برس» أن الشرطة العسكرية الروسية سيرت دورية مشتركة مع الاحتلال التركي في ريف عين العرب الغربي شمال شرق حلب، وهي الدورية رقم 114 بين الجانبين في المنطقة منذ الاتفاق الروسي- التركي بشأن وقف إطلاق النار في شمال شرق سورية.

إلى ذلك ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن طيران مسير يرجح أنه تابع لما يسمى «التحالف الدولي» المزعوم لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، استهدف دراجة نارية تقل مسلحاً من التنظيم في منطقة حمام التركمان ضمن مناطق نفوذ مرتزقة الاحتلال التركي في ريف تل أبيض، شمال الرقة، ما أدى إلى مقتله على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن