شؤون محلية

صفر كميات المازوت الموزع لمدارس السويداء حتى الآن!

| السويداء– عبير صيموعة

لا يزال رصيد مديرية التربية في السويداء من مازوت التدفئة للمدارس صفراً حيث أشار رئيس لجنة المحروقات في مديرية التربية بالسويداء صالح مزهر لـ«الوطن» أنه حتى تاريخه لم يتم تخصيص مديرية التربية بليتر واحد من مازوت التدفئة، لافتاً إلى وجود وعود ببدء التخصيص والتوزيع على المدارس خلال الأيام العشرة القادمة علماً أن حاجة مدارس المحافظة سنوياً من مازوت التدفئة تتجاوز ـمليوناً و300 ألف ليتر.

وأشار عدد من مديري مدارس المدينة إلى أن مخصصات مدارسهم تم الحصول عليها كاملة في العام الماضي ولكن جاءت متأخرة بسبب الشح بالمادة الواردة إلى المحافظة وسعي المديرية إلى تزويد المدارس في المناطق الأكثر برودة بمخصصاتها متوقعين التأخير في وصول المادة إلى مدارسهم جراء التأخير في البدء بعمليات التوزيع للعام الدراسي الحالي.

كما أشار مصدر مسؤول في فرع شركة المحروقات في المحافظة إلى أن الكميات التي تم توزيعها من مازوت التدفئة على الأسر بواقع 50 ليتراً لكل أسرة بلغت مليوناً و345 ألف ليتر وبنسبة توزيع تقريباً 50 بالمئة حيث وصل عدد الصهاريج المخصصة للتدفئة من الكميات الواردة للمحافظة والتي تم توزيعها منذ نهاية الشهر الثامن 197 صهريجاً منها 152 نقلة تم توزيعها عبر البطاقة الأسرية و45 صهريجاً عن طريق التوزيع المباشر حيث توقع المصدر زيادة الكميات الموزعة جراء زيادة الكميات الواردة التي تم تخصصيها للتدفئة خلال يوم الجمعة حيث بلغ في الأسبوع الأول 9 نقلات وفي يوم الجمعة من الأسبوع الثاني 6 نقلات.

هذا وأكد الأهالي أن معاناتهم بشأن تأمين مازوت التدفئة ستتفاقم خلال الشتاء الحالي بسبب شح المادة والتأخير في توزيعها فضلاً عن عدم تناسب تلك الكميات مع مناخ المحافظة الشديد البرودة مع عجز الكثيرين منهم من الحصول على الـ50 ليتراً بشكل مباشر لارتفاع تكلفتها التي لا تتناسب مع مستوى دخلهم ويضاف إليها ارتفاع أسعار المادة في السوق السوداء بعد أن تجاوز سعر البرميل الواحد مليوناً و400 ألف بواقع 7 آلاف لليتر الواحد وخاصة مع عدم قدرتهم على تأمين أي وسيلة للتدفئة بديلة من المازوت بسبب الشح بمادة الغاز وارتفاع سعر طن الحطب الذي تجاوز مليون ليرة مؤكدين أن شتاء هذا العام سيكون قارساً وأكثر صعوبة من شتاء العام الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن