سورية

معظمهم من الفارين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية … وسط إجراءات ميسرة.. إقبال على التسوية في حماة والسويداء

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن - وكالات

بينما يشهد مركز التسوية الذي افتتحته الجهات المختصة في محطة القطار بمحافظة حماة قبل أيام، إقبالاً من الراغبين بتسوية أوضاعهم من المطلوبين والفارين من الخدمة الإلزامية والمتخلفين عنها، واصلت اللجنة المعنية استقبال الراغبين بتسوية أوضاعهم في مركز صالة 7 نيسان بمدينة السويداء، وسط إجراءات ميسرة، وإقبال العشرات يومياً.

وأوضح رئيس لجنة التسوية في حماة لـ«الوطن»، أن عدد الذين تمت تسوية وضعهم بلغ حتى صباح أمس نحو 250 شخصاً، ومعظمهم من الفارين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية، مبيناً أن عملية التسوية تتم وفق إجراءات ميسرة جداً وخلال وقت قصير، وذلك تشجيعاً للراغبين بتسوية أوضاعهم وللمطلوبين أيضاً للاستفادة من العفو الرئاسي.

وأشار إلى أن المقيمين في المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة، وخصوصاً بريف إدلب الشمالي، يمكن لأهاليهم تقديم طلبات عودة لتسوية وضعهم بالمركز في حماة، وبعد الموافقة على الطلبات، يتم تحديد المعبر الذي يمكن للقادمين من تلك المناطق العبور منه إلى قراهم بحماة، لافتا بهذا الصدد إلى أنه يمكن للعائلات العودة بسياراتها وما تمتلكه من أثاث وغير ذلك من أرزاق.

وأما بالنسبة للمقيمين خارج سورية، فيمكنهم، حسب رئيس اللجنة، تقديم طلبات عودة إلى الوطن، من خلال السفارات أو القنصليات السورية في البلدان التي يقيمون فيها.

وفي التاسع من الشهر الجاري، بدأت في محافظة حماة عملية تسوية أوضاع المطلوبين من المدنيين والعسكريين الفارين، والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، بعد افتتاح الجهات المختصة مركزاً في محطة القطار بالمدينة، وذلك وفقاً لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.

وحينها، أوضح محافظ حماة محمود زنبوعة، أن المحافظة اتخذت كل الإجراءات وأتمت كل التجهيزات بالتعاون مع الجهات المعنية، بهدف استقبال الراغبين بتسوية أوضاعهم والعودة الآمنة إلى مناطقهم.

بالتوازي، واصلت اللجنة المعنية استقبال الراغبين بتسوية أوضاعهم في مركز صالة 7 نيسان بمدينة السويداء من المدنيين المطلوبين والفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، وسط إجراءات ميسرة، وإقبال العشرات يومياً.

وأوضح رئيس اللجنة معاون قائد شرطة السويداء العميد ياسر خزام، أن «المركز يشهد يومياً توافد العشرات من الراغبين بتسوية أوضاعهم، مع تقديم التسهيلات اللازمة لهم، وذلك بما يسهم في عودتهم إلى حياتهم الطبيعية في مجتمعهم، وبين رفاقهم في وحدات الجيش العربي السوري للمتخلفين أو الفارين منهم، وذلك وفق ما نقلت وكالة «سانا».

وأشار خزام إلى أن لجان التسوية مستمرة بعملها يومياً ما عدا يوم الجمعة، لاستقبال من تشملهم التسوية، استناداً لمراسيم العفو الصادرة عن الرئيس بشار الأسد بمن فيهم الفارون والمتخلفون عن الالتحاق بالخدمتين الإلزامية والاحتياطية، والمواطنون المدنيون المطلوبون لأي جهة كانت، مؤكداً أنه «يمكن للراغبين بتسوية أوضاعهم من المواطنين خارج سورية تقديم طلباتهم عن طريق أحد ذويهم لدراستها».

وخلال زيارته المركز، أوضح المحامي العام في السويداء القاضي فؤاد سلوم أن التسوية المطروحة تجسد «حرص الدولة على أبنائها ونظرتها المتسامحة واحتوائها لأخطاء البعض»، داعياً إلى «اغتنام هذه الفرصة لتعديل أوضاع بعض المواطنين المطلوبين، وفق ما تشمله التسوية باستثناء من عليهم ادعاء شخصي بأي وضع قانوني مرتبط بقانون العقوبات الجزائية الذي يترتب عليهم تسوية أوضاعهم أمام النيابة العامة والمحاكم قانوناً».

بدوره، أشار الشيخ حمزة حمزة إلى أهمية التسوية في إيجاد حلول للشباب، ممن تخلفوا عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية في ظل الأوضاع الراهنة الصعبة، وتبسيط الإجراءات أمامهم بما يضمن مستقبلهم.

وأعرب عدد من المنضمين إلى التسوية عن ارتياحهم بعد تسوية أوضاعهم بإجراءات ميسرة وسريعة، داعين الآخرين لاغتنام هذه الفرصة بهدف العودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية، وواجباتهم في كنف مؤسسات الدولة.

الشاب نائل زينو أشار إلى أنه بادر لتسوية وضعه لكونه متأخراً عن الالتحاق بالخدمة الإلزامية، منوها بالتسهيلات المقدمة والإجراءات المبسطة والميسرة التي تقدمها اللجنة، في حين لفت الشابان محمد السيد علي وأيسر صياغة، وهما متخلفان عن الخدمة الاحتياطية إلى أن التسوية تمثل فرصة مهمة تخدم مصلحة الجميع للعودة إلى الوضع الطبيعي، والالتحاق بصفوف الجيش العربي السوري من دون أي هواجس خلال تنقلاتهم، وممارسة أعمالهم.

وفي السادس من الشهر الجاري، بدأت عملية تسوية أوضاع المطلوبين والفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، في صالة السابع من نيسان بمدينة السويداء بحضور فعاليات أهلية واجتماعية ورسمية، وسط إقبال عدد كبير من الراغبين بتسوية أوضاعهم.

وحينها أكد العميد خزام في تصريح لـ«الوطن» أن عدد المطلوبين ممن راجعوا اللجنة لتسوية أوضاعهم في السويداء حتى تاريخه تجاوز 900 مطلوب.

وأول من أمس بدأ أهالي معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي رحلة العودة إلى مدينتهم التي طهرها الجيش العربي السوري من مخلفات الإرهاب، وشهد اليوم الأول إقبالاً جيداً وملحوظاً من الأهالي الذين أطلقوا الأهازيج والزغاريد، وأعربوا عن فرحتهم العارمة بالعودة إلى منازلهم التي هجروا منها على يد الإرهابيين قبل نحو 9 سنوات.

وقبل ذلك، تم افتتحت الجهات المختصة في الخامس من الشهر الماضي مركزاً في مدينة خان شيخون بريف المحافظة لإفساح المجال أمام الراغبين بتسوية أوضاعهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن