عربي ودولي

رشيد تسلم رئاسة العراق وتعهد بالعمل على التقريب بين القوى السياسية … السوداني: توجه حكومتنا لبناء علاقات متوازنة مع المحيط الإقليمي والدولي

| وكالات

أعرب الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، أمس الإثنين، عن أمله في الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، فيما أكد بذل كل الجهود لحماية الدستور، على حين أكد رئيس الوزراء المكلف محمد شياع السوداني أن توجه الحكومة المقبلة نحو بناء علاقات متوازنة مع محيطها الإقليمي والدولي.
وحسب وكالة «واع» قال رشيد في كلمة ألقاها خلال مراسيم تسلمه رئاسة الجمهورية بقصر السلام في بغداد: فيما نباشر مهماتنا، نستذكر تضحيات قواتنا الأمنية بكل صنوفها، من جيش وحشد شعبي وبشمركة، واعداً ببذل جهده لحل المشاكل بين حكومتي إقليم كردستان وبغداد.
وأضاف: سنعمل على بناء علاقات متينة بين العراق ودول الجوار في إطار المصالح المشتركة، مشيراً إلى أنه سيعلن للشعب العراقي برنامج عمله في رئاسة الجمهورية العراقية قريباً.
ومنذ أيام، تعهد رشيد بالعمل الجاد على حماية الدستور وسيادة البلاد ومصالح الشعب، قائلاً: أتعهد أن أكون رئيساً لجميع العراقيين من دون تمييز، متقدماً بالشكر لممثلي الشعب العراقي وكل القوى السياسية لمنحه ثقتهم.
وانتخب مجلس النواب، في 13 تشرين الأول الجاري، عبد اللطيف رشيد رئيساً للعراق، بعد حصوله على الأغلبية في الجولة الثانية من عملية التصويت على المنصب التي تنافس فيها مع المرشح برهم صالح، وحصل رشيد على 162 صوتاً، فيما نال صالح 99 صوتاً واعتبرت 8 أصوات باطلة، من مجموع عدد المقترعين البالغ 269 نائباً.
عقب ذلك، كلّف رشيد، محمد شياع السوداني بتشكيل حكومة جديدة في البلاد، وقال السوداني: أعد بتقديم التشكيلة الوزارية في أقرب وقت، وأن تكون حكومة قوية قادرة على بناء البلد وخدمة المواطنين.
وفي السياق أكد السوداني أمس أن توجه الحكومة المقبلة هو نحو بناء علاقات متوازنة مع محيطها الإقليمي والدولي، مشيراً إلى أن الحكومة المقبلة ستكون حكومة خدمات.
وحسب وكالة «واع» قال المكتب الإعلامي للسوداني في بيان إن رئيس مجلس الوزراء المكلف استقبل أمس سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى العراق مارتن ييغر، مبيناً أنه جرى خلال اللقاء بحث عدد من القضايا والموضوعات التي تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل توطيدها.
وتابع إن اللقاء تطرق إلى آفاق التعاون المشترك، وأهمية تنميته في مختلف المجالات.
وأكد السوداني أن توجه الحكومة المقبلة نحو بناء علاقات متوازنة مع محيطيها الإقليمي والدولي، كذلك تطلعها إلى تنمية علاقات التعاون مع ألمانيا وعموم دول الاتحاد الأوروبي، وبما يعزز الطموحات والتطلعات المشتركة، مشيراً إلى أن كل جهوده تتركز حالياً على تشكيل الحكومة بالسرعة الممكنة وعلى أساس دقة الاختيار.
وشدد على أن الحكومة المقبلة ستكون حكومة خدمات، تتضمن إصلاحات اقتصادية، واستثماراً للإيرادات النفطية بعيداً عن الفساد، معرباً عن تطلع الحكومة القادمة إلى التعاون المثمر مع الشركات الألمانية في مجالات الطاقة والاختصاصات التقنية الأخرى.
من جانبه، قدم السفير الألماني تهانيه إلى السوداني بمناسبة تكليفه برئاسة الحكومة المقبلة، مؤكداً رغبة حكومة بلاده في تعزيز العلاقات الثنائية، وبما يسهم في رفد التعاون والتنسيق المشترك على مختلف المستويات.
وبين ييغر أن العراق يحتاج وبشكل عاجل إلى حكومة كاملة الصلاحيات تدرك حجم التحديات التي تواجهها في ظل المرحلة الراهنة، لافتاً إلى أن الحكومة الألمانية لديها اهتمام كبير بأن تنجح هذه الحكومة وتتغلب على مختلف التحديات.
وقدم السفير الألماني ورقة تتضمن مقترحات محددة للتعاون بين العراق وألمانيا في مجالات متعددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن