سورية

الخارجية أكدت أن «إعلان الجزائر» يعزز قوة الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي … المقداد خلال اتصال هاتفي مع عبد اللهيان: سورية واثقة بقدرة إيران على إفشال المؤامرات

| وكالات

أعلنت سورية أمس عن ترحيبها بمضمون إعلان الجزائر المنبثق عن «مؤتمر لم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية»، واعتبرت أن هذا اللقاء يصب في مصلحة وحدة الصف الفلسطيني وتعزيز قوة الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس، في حين أكد وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد وقوف سورية إلى جانب إيران في مواجهة المؤامرة التي تحيكها الدوائر الغربية والإسرائيلية ضدها، داعياً الدول الغربية إلى وقف مهازلها وممارساتها التي تهدف إلى الإساءة لإيران.
وخلال اتصال هاتفي جرى بينهما، بحث المقداد مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، آخر مستجدات القضايا ذات الاهتمام المشترك إقليمياً ودولياً، وذلك حسب ما ذكرت وكالة «سانا» للأنباء.
وناقش المقداد وعبد اللهيان، الدعاية المركزة التي تقوم بها الدول الغربية و«إسرائيل» ضد إيران، سواء من خلال التشجيع على الفوضى داخل أراضيها، أم توجيه اتهامات عارية من الصحة فيما يتعلق بالأحداث الجارية في أوكرانيا.
ونوه الوزيران بمستوى التعاون والتشاور المنتظم القائم بين البلدين، مؤكدين أهمية استمراره للتصدي لمحاولات التدخل في شؤونهما الداخلية، وتنسيق مواقفهما في مختلف المحافل الدولية، وضرورة مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية الإستراتيجية وتطويرها في مختلف المجالات، وخاصة في ظل الأوضاع الحالية على الساحتين الإقليمية والدولية.
وبهذا الصدد، أكد المقداد وقوف سورية إلى جانب إيران في مواجهة المؤامرة التي تحيكها الدوائر الغربية والإسرائيلية ضدها، والتي تستهدف النيل من سيادة إيران وضرب الأمن والاستقرار فيها، معبّراً عن إدانة سورية لهذه التحركات، وثقتها الكاملة في قدرة إيران قيادة وشعباً على الوقوف في وجه هذه المؤامرات وإفشالها، كما أفشلت سابقاتها.
وأكد المقداد، أن هذه الحملة المنظمة من الكذب والتضليل ضدّ إيران إنما تذكّرنا بالحملة نفسها التي استهدفت سورية خلال السنوات الماضية.
وتطرق الجانبان في مباحثاتهما، للادعاءات الغربية باستخدام طائرات مسيرة إيرانية في أوكرانيا، حيث أكد عبد اللهيان أن هذه الادعاءات واهية ولا أساس لها من الصحة، وهي مجرد دعاية جديدة في إطار حملة الكذب والتضليل التي تقوم بها الدول الغربية، لاستهداف صمود إيران والنيل من مواقفها المستقلة تجاه المنطقة والعالم.
وفي هذا السياق، دعا المقداد الدول الغربية إلى وقف مهازلها وممارساتها التي تهدف إلى الإساءة لإيران.
وفي سياق آخر، قالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان نقلته «سانا»: تعرب الجمهورية العربية السورية عن ترحيبها بمضمون إعلان الجزائر المنبثق عن «مؤتمر لم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية»، والذي عقد بالجزائر خلال الفترة من الـ11 حتى الـ13 من تشرين الأول 2022.
كما أعربت الوزارة عن تقديرها ودعمها لمبادرة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، عبد المجيد تبون، والتي كانت الأساس لهذا الإعلان وما تمخض عنه من نتائج إيجابية على الساحة الفلسطينية.
وأكدت أن سورية ترى أن هذا اللقاء يصب في مصلحة وحدة الصف الفلسطيني وتعزيز قوة الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن