الأخبار البارزةشؤون محلية

«الصحة المدرسية» تنفي وجود جائحة التهاب كبد في المدارس وتؤكد: الحالات ضمن الحدود الطبيعية … الطواشي لـ«الوطن»: بؤرتان تجاوزت فيهما الأعداد الحدود الطبيعية في مصياف ومشتى الحلو ولا تشكلان خطورة

| محمود الصالح

نفت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية هتون الطواشي وجود جائحة كبيرة لالتهاب الكبد الفيروسي بين الطلاب أو المدرسين، وبينت أن الأعداد المصابة هي مقاربة تماماً للإصابات التي تحدث بشكل سنوي وخاصة في فصل الخريف.

وأكدت مديرة الصحة المدرسية في تصريح لــ«الوطن» أن هناك منطقتين زادت فيهما الإصابات عن الحدود المعتادة ولكنهما لم تصلا إلى حدود ما يسمى جائحة، حيث تم رصد ما يقارب 100 حالة في منطقة البياضة في مصياف في ريف حماة، وهذه الإصابات أغلبها بين الطلاب ويوجد ثلاثة مدرسين مصابين بالتهاب الكبد في تلك المنطقة، وقامت فرق الصحة المدرسية ومديرية صحة حماة ومؤسسة مياه الشرب في حماة بمتابعة الوضع هناك، لوجود شك في أن السبب شرب الأهالي في تلك المنطقة للمياه بوساطة صهاريج يتم الآن التأكد من سلامتها، أما بالنسبة لمصادر مياه الشرب في المدارس فهي سليمة تماماً لأنه يتم تنظيف خزانات مياه الشرب فيها وإضافة الكلور، ومتابعة نظافة دورات المياه.

ولفتت الطواشي إلى أن هناك منطقة أخرى في مشتى الحلو في طرطوس فيها ما يقارب 190 حالة، والشك يدور حول وجود تلوث في أحد الينابيع التي يتم استجرار مياه الشرب منها، موضحة أنه من المؤكد أن مصدر العدوى ليس من المدارس إنما من المجتمع المحلي، وفي جميع المحافظات الأخرى لا يوجد سوى حالات فردية يتم التعامل معها وفق الأصول الطبية، حيث تقوم فرق الصحة المدرسية في حال الشك بوجود أي حالة بعزلها في البيت ومتابعتها، ومراقبة الطلاب المخالطين لتلك الحالة، لأنه من المعروف أن هذا المرض ينتقل بالعدوى خلال فترة الحضانة دون أن يكون هناك أي أعراض على المريض، ويتم عزل الطالب المصاب لمدة أسبوعين حتى يشفى وتتأكد من ذلك الفرق الطبية الموجودة في المحافظة والتي تتابع جميع الحالات.

ولفتت إلى أن مديريات التربية ودوائر الصحة المدرسية تقوّم من خلالها التزام المدارس بتوفير النظافة في جميع المدارس وخاصة دورات المياه، ومنع الباعة الجوالين من الاقتراب من المدارس ومراقبة البوفيه في كل مدرسة لمنع تقديم الأطعمة المطبوخة والمكشوفة لأنها السبيل لانتقال المرض.

وبينت الطواشي أن من أهم أسباب الوقاية من العدوى هو عدم تناول الأطعمة المكشوفة، وعدم الاشتراك في استخدام الأغراض الشخصية بين الطلاب، وعزل أي طالب تظهر عليه أعراض الكريب أو التوعك العام لأنها تشكل البداية للإصابة بهذا المرض، وأشارت إلى فرق الصحة المدرسية تتولى عمليات التوعية الصحية في جميع المدارس بهدف عدم تفشي المرض بين الطلاب.

وعن وجود علاج لهذا المرض بينت الطواشي أنه لا يوجد حتى الآن علاج لالتهاب الكبد، ويتم الاكتفاء بالراحة للمريض، ويمكن أخذ خافض حرارة أو مضاد إقياء في بعض الحالات، ويشفى المريض عادة بعد ظهور الأعراض بفترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين، لكن لا تتم إعادة الطالب المصاب إلى المدرسة ما لم تتأكد فرق الصحة المدرسية من الشفاء التام للمريض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن