رياضة

بمشاركة ثمانية أندية «كأس السوبر للسلة» تنطلق غداً بالفيحاء والوحدة يلتقي الهومنتمن اللبناني بالافتتاح

| مهند الحسني

تنطلق يوم غد بطولة كأس السوبر بكرة السلة للرجال في نسختها الثانية بمشاركة أندية النواعير، أهلي حلب، الجلاء، الجيش، الوحدة، الكرامة، وفريقين من لبنان هما الهومنتمن وليدرز، وتم توزيع الأندية إلى مجموعتين، فضمت الأولى أندية الوحدة، الهومنتمن اللبناني، النواعير، أهلي حلب، وضمت الثانية الجيش، الكرامة، الجلاء، ليدرز اللبناني، وستحتضن صالة الفيحاء بدمشق هذه المباريات، وتأتي هذه البطولة بمنزلة امتحان تحضيري لفرقنا المحلية قبيل انطلاق معترك مباريات الدوري.

وقد حققت بطولة السوبر في نسختها الأولى نجاحات كبيرة وكثيرة يأتي في مقدمها الحضور الجماهيري الأخاذ الذي ملأ مدرجات صالة الفيحاء بدمشق في مشهد كان أشبه بكرنفال رائع، وكان التنظيم المثالي الذي سعت الشركة له أنموذجاً حياً للامتثال به والعمل بموجبه في جميع مسابقاتنا المحلية، ولم تكن هواجس الشركة الكسب المادي فقط لأنها اعتبرت البطولة مشروعاً غير ربحي وإنما الهدف من إقامتها هو رفع المستوى الفني لأنديتنا ودعم السلة السورية وإعادة أمجاد البطولات التي كانت تقام في الفترات الماضية.

كل هذه النجاحات لم ترق لطموح القائمين على البطولة فوجدوا أن هناك بعض الهنات التي ظهرت خلال النسخة الأولى، لذلك ارتأت الشركة الراعية ضم أندية من الخارج مع ضرورة وجود لاعبين أجنبيين مع كل فريق، وهذا من شأنه أن يضفي نكهة تنافسية ويعطي اللقاءات قوة وإثارة وجمالية، ناهيك عن وجود حكام من خارج سورية مع وجود نخبة من حكامنا الوطنيين لقيادة المباريات، ووجود نقل تلفزيوني لكل مباريات البطولة بحيث سيتم نقل جميع المباريات عبر تطبيق سما وقد تم تفعليه بشكل يتناسب مع الجميع وأكدت الشركة الراعية بأنه في حال أي عطل في بث التطبيق من حق الأندية بث المباريات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسيتم نقل مباراة واحدة يومياً عبر قناة سما الفضائية.

تحفيز جيد

مشاركة فرق من أندية الوسط في بطولة السوبر جعلت لدينا تنافس من أجل ضمان حضورها في البطولة في المواسم القادمة، حيث سعت بعض الأندية المحلية لتثبيت مشاركتها في هذه النسخة بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الماضية على صعيد المستوى الفني، وهذا من شأنه أن يرفع من مستوى أنديتنا.

أسعار مناسبة

عملت الشركة الراعية وتماشياً مع موجة الغلاء ورغبة منها في فتح أبواب صالة الفيحاء أمام أكبر عدد من الجماهير على تحديد بطاقات الدخول بألفي ليرة سورية وهو مبلغ صغير يتماشى مع جميع شرائح المجتمع، وستكون هناك أماكن على المنصة لها أسعار خاصة تخصصها الشركة في حينها، وغالباً ستكون مخصصة للعائلات.

طواقم الحكام

وارتأت التعاقد مع حكم لبناني واحد والاستفادة من خبرة الحكم السوري محي الدين خطاب لقيادة مباريات البطولة مع الاستعانة بحكامنا النخبة الوطنيين الذين يملكون الشارة الدولية وليس لديهم أي مشكلات مع الجمهور.

جوائز ومكافآت مجزية

رغبة من الشركة الراعية أن تكون النسخة الثانية من بطولة كأس السوبر بحلة جديدة ومختلفة قررت في خطوة تحسب لها رفع سقوف المكافآت المالية المقدمة للأندية واللاعبين، حيث قررت منح الفريق الفائز بلقب البطولة مكافأة مالية قدرها عشرون مليون ليرة سورية، وسيتم بعد كل مباراة اختيار أفضل لاعب عبر لجنة فنية والعودة إلى الإحصائيات وتقديم مكافأة مالية قدرها 500 ألف ليرة سورية، وستكون هناك مكافأة مالية لأفضل لاعب في البطولة بشكل عام وقيمتها مليونان ونصف المليون، كما أدخلت الشركة مسابقات سلام دانك والفائز فيها سينال جائزة مالية قدرها مليون ليرة سورية، إضافة لمسابقة الثلاثيات التي تم تخصيص مكافأة مالية قدرها مليون ليرة للفائز فيها.

آراء مدربي الأندية

استطلعت «الوطن» آراء مدربي الأندية قبيل انطلاق مباريات البطولة لمعرفة مدى حظوظ أنديتهم في الظفر باللقب.

هيثم جميل مدرب الجيش:

البطولة تعتبر جيدة ومفيدة للأندية قبل انطلاقة الدوري، وستضع كل مدرب أمام حقيقة مستوى فريقه وهي فرصة لتصحيح الأخطاء والعمل على تلافيها، فريق الجيش سيشارك من دون لاعبين أجانب بنسبة كبيرة لأن الإدارة أخذت قراراً بعدم التعاقد مع لاعبين محترفين أجانب حتى في مسابقة الدوري رغبة منها في بناء فريق للمستقبل من أبناء النادي، نحن سنلعب أربع مباريات قوية وستكون مفيدة لي كمدرب لمعرفة مستوى كل لاعب بالفريق قبل دخول معترك الدوري القادم، أتمنى أن نلعب كرة سلة حديثة ونحقق نتائج جيدة.

عدي خباز مدرب الوحدة:

من الطبيعي أن تكون هذه الدورة جيدة وفرصة تحضيرية للفريق لمعرفة مدى تحضيراتنا التي بدأناها قبل سبعة عشر يوماً، لكننا تأخرنا في التعاقد مع اللاعبين الأجانب الذين وصلوا في وقت متأخر وليس لدينا الوقت الكافي لمعرفة حقيقة مستواهم قبل البطولة، أما باقي اللاعبين المحليين فهم في جاهزية جيدة والجميع لديهم تصميم كبير على اللعب بجدية وتحقيق نتائج جيدة.

عماد شبارة مدرب النواعير:

نحن أول مرة نشارك في كأس السوبر وهي فرصة للاحتكاك مع أندية قوية، مجموعتنا صعبة واللعب مع الأندية فيها لن يكون سهلاً لكن فريقنا أيضاً يضم لاعبين متميزين وتعاقدنا مع لاعبين اثنين أجانب ظهرا خلال التدريبات بمستوى جيد، سنلعب كرة سلة عصرية وسنحاول أن نحقق نتائج جيدة توازي طموحنا.

خالد أبو طوق مدرب الكرامة:

البطولة في نسختها الثانية ستكون أقوى وتضم فرقاً قوية لديها كل مقومات التألق، فريقنا جيد نسعى لأن يكون حضورنا مؤثر ونحقق نتائج توازي الطموح.

فواز مريش مدرب الجلاء:

سنحاول مشاركة أكبر عدد من اللاعبين في مباريات البطولة التي تعتبر جيدة على طريق التحضير للدوري، لأن فريقنا يعاني من ضعف التحضيرات بسبب بعض الظروف التي مرت على الفريق في الآونة الأخيرة، ولم نستطع أن نجري تمرينين بشكل يومي بسبب بدء الدراسات الجامعية للاعبين، لذلك اقتصرت تحضيراتنا على تمرين واحد فقط، والإدارة تسعى للتعاقد مع لاعب واحد سيلتحق بالفريق بنسبة كبيرة خلال وجوده بمدينة دمشق، ونتمنى أن نستفيد من هذه المشاركة ونكون بمستوى جيد قبل انطلاقة الدوري.

عثمان قبلاوي أهلي حلب:

فريقنا جيد ومستواه يتصاعد من يوم لآخر واستفدنا من مشاركتنا في بطولة الأندية العربية الأخيرة التي أقيمت في الكويت، وتم التعاقد مع لاعبين أجانب هما من مستوى عال، واللاعبون المحليون يعتبرون من النخبة، وهناك استقرار مثالي يشهده الفريق، نحن أبطال النسخة الأولى من البطولة وأبطال الدوري، سنلعب من أجل المحافظة على لقبنا، وكل الشكر للقائمين على البطولة لأنها فرصة مثالية قبل انطلاقة الدوري لجميع الفرق.

رزق اللـه زلعوم مدرب الهومنتمن اللبناني:

تحية للجنة المنظمة على هذه البطولة التي تعتبر إيجابية من جميع النواحي، نحن نشارك لأول مرة وهدفنا أن نلعب بمستوى جيد، فريقي يضم لاعبين شباناً إضافة للاعبين اثنين أجانب من مستوى جيد، أتمنى أن نظهر بصورة جيدة ونلعب بشكل قوي ونحقق نتائج توازي الطموح، وشكراً على الاستضافة.

جورج داغر مدرب ليدرز اللبناني:

هي المشاركة الأولى لنا، فريقي جيد وطموح وهدفنا أن نلعب كرة سلة جميلة ونستفيد من فرصة الاحتكاك مع أندية المقدمة في الدوري السوري، نشكر القائمين على البطولة ونشكر اتحاد كرة السلة وأتمنى أن تكون المنافسة في أوجها بالبطولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن