الصفحة الأخيرة

حصل على براءته بعد 38 عاماً سجناً

| وكالات

تم إطلاق سراح رجل قضى أكثر من 38 عاماً في السجن لارتكاب جريمة قتل لم يقدم عليها بعد أن أشارت أدلة الحمض النووي إلى مشتبه فيه آخر.

وأدين موريس هاستينغز، البالغ من العمر الآن 69 عاماً بقتل روبرتا وايدرمير عام 1983، التي قتلت برصاصة واحدة في الرأس، وتم العثور على جثتها في صندوق سيارتها.

وأدين بجريمة القتل والسرقة والاعتداء الجنسي، وحكمت عليه هيئة محلفين في عام 1988 بالسجن المؤبد من دون إمكانية الإفراج المشروط.

وأدين أيضاً بمحاولتي قتل لزوج السيدة وايدرمير وصديقه على الرغم من عدم وجود دليل مادي يربط هاستينغز بالجريمة الأصلية في لوس أنجلوس.

وقال المدعي العام جورج جاسكون في بيان: «ما حدث للسيد هاستينغز ظلم رهيب، نظام العدالة ليس مثالياً».

وسعى هاستينغز لإجراء اختبار الحمض النووي في عام 2000 لكن مكتب المدّعي العام رفض الطلب، ثم قدّم دعوى براءته إلى وحدة نزاهة الإدانة التابعة لمحامي المقاطعة العام الماضي، ووجد اختبار الحمض النووي في حزيران الماضي أن الحمض الذي وجد على جسد الضحية لم يكن له.

وتمت مطابقة الحمض النووي مع شخص أدين باختطاف مسلح لضحية أنثى تم وضعها في صندوق سيارة واغتصابها.

هذا المشتبه فيه، الذي لم يُفرج عن اسمه، حُكم عليه بالسجن 56 عاماً على تلك الجرائم وهو الآن ميت.
وقال مكتب المدّعي العام إنه يعمل مع الشرطة لمزيد من التحقيق في تورط الشخص المتوفى في القضية.
وبعد إلغاء إدانته، عبر هاستينغز عن سعادته بالقول: «لقد صليت لسنوات عديدة لكي يأتي هذا اليوم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن