شؤون محلية

مؤسسة الخط الحديدي الحجازي تحصّل على أكثر من 203 آلاف دولار و36 ألف سهم حصتها من «سوليدير» لبنان … العلان لـ«الوطن»: أعدنا التوازن المالي لحصتنا من استثمار فندق سمير أميس من 4 مليارات إلى أكثر من 25 ملياراً

| محمود الصالح

كشف المدير العام للمؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي ممدوح أحمد العلان أن المؤسسة قامت بالإعلان عن استثمار كل العقارات التي انتهت فترة استثمارها خلال عام 2022 الواقعة في محافظة دمشق ومحافظة ريف دمشق ومحافظة درعا وهي عبارة عن محال تجارية وأراض عن طريق المزايدة العلنية وقد حققت هذه العقارات إيرادات جيدة للمؤسسة تقدر بنحو ملياري ليرة سورية.

وعن وجود مشاريع استثمارية ومنها فندق سميراميس تأخر وضعها في الاستثمار عن الخطة المقررة ومدى انعكاس ذلك على مصلحة المؤسسة، بين المدير العام أن المؤسسة أعلنت عن استثمار فندق سميراميس بدمشق عن طريق المزايدة بالظرف المختوم بهدف الاستثمار السياحي للفندق من الدرجة الأولى /خمس نجوم/ وفقاً لدفتر الشروط الخاص بالاستثمار السياحي للموقع المذكور، ورست المزايدة على شركة خاصة وتم توقيع العقد ومدة الاستثمار وفق العقد هي 25 عاماً. وقامت المؤسسة بتسليم الفندق للشركة المستثمرة في شهر تشرين الأول لعام 2014 ببدلات استثمار إجمالية خلال 25 عاماً بلغت /4.46/ مليارات ل.س.

وتابع قائلاً: ونظرا للمتغيرات الاقتصادية التي حصلت خلال الفترة الماضية تم إعادة التوازن المالي للعقد في عام 2022 بالتنسيق مع وزارة السياحة حيث تم توقيع ملحق عقد بتاريخ 6/2/2022 تم بموجبه تعديل بدل الاستثمار السنوي ليصبح بنسبة مئوية /9.5/ من إجمالي الإيرادات بحيث لا يقل البدل السنوي عن حد أدنى وقدره /1.05/ مليار ليرة على أن يتزايد هذا الحد بمقدار 10 بالمئة كل خمس سنوات.

وأضاف: تقوم الشركة المستثمرة حالياً بإعادة تأهيل لفندق سمير أميس بشكل كامل حيث بلغت نسبة التنفيذ 75 بالمئة وقد تأخر افتتاح الفندق بسبب ظروف تأمين المحروقات والمواد والمستلزمات والظروف الاقتصادية بشكل عام إلا أن ذلك لم ينعكس على مصلحة المؤسسة لأنها تتقاضى بدلات استثمار الفندق منذ عام 2014.

وعن مشروع «نيرفانا» خلف محطة الحجاز، بين العلان أنه تم طرح موقع العقار /748/ الحجاز القنوات مساحة /5133م2/ الواقع جانب محطة الحجاز للاستثمار في ملتقى الاستثمار السياحي الذي انعقد في طرطوس عام 2019 لإشادة فندق سياحي من مستوى خمس نجوم مع مجمع تجاري وخدمي وسياحي وذلك بالتنسيق مع وزارة السياحة. ورسا العرض على شركة خاصة بكلفة إجمالية كحد أدنى /25.44/ مليار ل.س حيث تقدم المؤسسة الأرض والباقي يقع على عاتق الشركة المستثمرة من دراسات وبناء وتنفيذ وتجهيز، ومدة الاستثمار /45/ عاماً.

أما بدل الاستثمار السنوي فهو نسبة مئوية قدرها /16 بالمئة/ من رقم إجمالي الإيرادات السنوية لتشغيل واستثمار المشروع المنجز وبما لا يقل عن حد أدنى /1.6/ مليار ل.س متزايد بنسبة /5 بالمئة/ كل ثلاث سنوات، وتقوم الشركة المستثمرة حالياً بتنفيذ المشروع على نفقتها الخاصة حيث بلغت نسبة تنفيذ الأساسات 35 بالمئة ونسبة تنفيذ الحفريات 50 بالمئة.

وأوضح المدير العام أن الهدف من المشروع هو الاستثمار السياحي للموقع بإشادة فندق من مستوى خمس نجوم مع مجمع تجاري وخدمي وسياحي بواقع 12 طابقاً ويتحدد البرنامج الوظيفي من خلال فندق من مستوى /5/ نجوم بسعة /300/ سرير على الأقل. ومجمع تجاري بنسبة لا تزيد على 20 بالمئة من مجموع المساحات الطابقية المرخصة. ومطاعم متنوعة بالإضافة لمطعم بانورامي في الطابق /12/ بعدد كراسي لكل المطاعم لا يقل عن /1000/ كرسي. وصالة متعددة الاستخدامات سعة /500/ كرسي، ومركز لرجال الأعمال، ومركز صحي وناد رياضي، ومسبح، ومركز ترفيهي وألعاب، وأقبية على كامل المساحة كخدمات ومرآب للسيارات عدد /4/.

وأشار إلى مشروع نفق الحجاز القدم الذي تنفذه الشركة العامة للطرق والجسور حيث بلغت نسبة تنفيذه 69 بالمئة، وصل التنفيذ به حتى مفرق نهر عيشة أمام مطحنة 8 آذار ، وتوقف العمل به لوجود عدة معوقات أساسية منها ، مشكلة تقاطع خط الصرف الصحي مع النفق في منطقتي نهر عيشة والدحاديل، مبيناً أن المؤسسة قامت بإعداد الدراسة التنفيذية، وعدم توفر الاعتمادات اللازمة لتنفيذ كل المشاريع المرتبطة بمشروع النفق (مشروع محطة اتحاد الفلاحين ومشروع سيفون الصرف الصحي).

وعن أملاك للمؤسسة في لبنان والأردن والسعودية ما مصيرها؟ وكيف تتابعها المؤسسة؟ بين العلان أن المؤسسة تمتلك عدد من الأسهم بنحو /448121/ في عقار سوليدير وهو عبارة عن مجمعات ومكاتب تجارية وخدمية في وسط بيروت ، وتقوم شركة سوليدير بتوزيع الأرباح السنوية على المساهمين حيث تحصل المؤسسة على مبالغ مالية أو أسهم حسب توفر السيولة لدى الشركة وقرار توزيع الأرباح ، وآخر مبلغ حصلت عليه المؤسسة بقيمة إجمالية /203273/ دولاراً أميركياً إضافة إلى /36363/ سهماً. موضحاً وجود عقبات تواجه التحصيل نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة في لبنان.

وعن العقارات المستثمرة في محيط السكة في منطقة الربوة إلى مدينة الزبداني وكيف تتابع المؤسسة تحصيل حقوقها وآلية الاستثمار بشكل عام؟ ذكر المدير العام أن هذه العقارات عبارة عن أراض ومحال تجارية ضمن حرم المحطات الواقعة على مسار خط دمشق سرغايا إضافة إلى مطعم عدد/2/ في منطقة الربوة حيث تقوم المؤسسة بطرحها للاستثمار عن طرق المزايدة العلنية وفقاً لأحكام قانون العقود رقم /51/ لعام 2004.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن