سورية

مساعدات إنسانية روسية للأهالي بريف دير الزور

| وكالات

واصلت روسيا تقديم المساعدات الإنسانية لسكان قرى وبلدات ريف دير الزور الشمالي، وذلك في إطار التخفيف من وطأة الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة الأميركية ودول غربية أخرى على الشعب السوري.

ووزع مركز المصالحة الروسي سلالاً غذائية للأهالي في بلدة مظلوم بريف دير الزور الشمالي، بواقع 400 سلة، تحتوي مواد غذائية متنوعة (طحين- أرز- زيت- شاي)، وذلك ضمن عملية توزيع الدفعة السابعة للأهالي، وذلك حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

وخلال عمليات التوزيع أجرت فرق صحية فحوصات طبية للمرضى وقدمت أدوية متنوعة لمن هم بحاجة للعلاج.

وفي الـ20 من الشهر الجاري، وزع مركز المصالحة الروسي مواد غذائية للأهالي في قرية الحسينية بريف دير الزور الشمالي، حيث تم توزيع 400 سلة، وذلك ضمن عملية توزيع الدفعة السادسة للأهالي.

كما وزع مركز المصالحة الروسي في حطلة بريف دير الزور الشمالي في الثلاثين من آب الماضي، سلالاً غذائية على أهالي قرية الصالحية بالتعاون مع المخاتير، وسط تأكيدات روسية على مواصلة توزيع مواد غذائية في أرياف دير الزور.

وفي آذار الماضي، وزعت روسيا مساعدات إنسانية على السكان في بلدة حطلة، بالريف الشمالي الشرقي لمحافظة دير الزور، وذلك للتخفيف عن الأهالي في ظل الظروف الاقتصادية التي يواجهونها جراء فرض الحصار الأميركي الأحادي الجانب على البلاد.

ومنذ بدء الأزمة في سورية عام 2011، تدعم دول غربية منها الولايات المتحدة الأميركية تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة لمقاتلة الجيش العربي السوري بعد رفض الدولة السورية إملاءات تلك الدول التي تهدف إلى سلب القرار السيادي السوري.

وبعد أن تمكن الجيش من دحر تلك التنظيمات والميليشيات من أغلب الأراضي السورية، فرضت تلك الدول إجراءات اقتصادية أحادية الجانب ظالمة وجائرة ولا إنسانية على الشعب السوري تستهدفه في لقمة عيشة ومستلزماته الأساسية اليومية بهدف زيادة الضغط عليه وعلى الدولة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن