الأولى

في مقدمتها الإرهاب والأمن الغذائي … «الخارجية العرب» يتفقون على جدول أعمال قمة الجزائر

| وكالات

أكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، توافق مجلس وزراء الخارجية العرب على جدول أعمال القمة العربية في الجزائر.

وحسب موقع «الجزائر الآن» قال زكي، في تصريحات صحفية على هامش الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية: إن «الخلافات التي كانت بالأمس تم تجاوزها»، مشيراً إلى أنه جرى اعتماد إستراتيجية الأمن الغذائي وتضمينها ضمن جدول الأعمال، مؤكداً تصدّر الشق السياسي لأبرز الملفات المطروحة على مائدة مباحثات وزراء الخارجية العرب أمس، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي تحظى باهتمام خاص.

ونوّه زكي، بأن قمة الجزائر تميّزت بمشروع قرار حول إستراتيجية للأمن الغذائي العربي، سيُطرح على القادة، ليتبقى فقط العمل على توفير التمويل المناسب للأفكار المطروحة، مؤكداً أن الأمل كبير لتأمين جزء كبير من التمويل، والبدء في العمل على تنفيذ جزء كبير من الإستراتيجية.

ولفت الأمين العام المساعد للجامعة إلى أن الأغلبية العظمى من القرارات تم الانتهاء منها، مشيراً إلى قرار يخص مكافحة الإرهاب سيتم طرحه على القمة، كما أشار إلى أفكار مقدمة من دولة الجزائر تتعلق بتطوير جامعة الدول العربية وإصلاحها وجميع تلك الأمور مطروحة للقادة.

بدوره أشاد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس بترسيخ قمة الجزائر التوافق العربي لدعم فلسطين، عبر إقرار اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي توصية لدعم الاقتصاد الفلسطيني تمهيداً لاعتمادها من القمة العربية، المقرّر عقدها غداً الثلاثاء وبعد غدٍ الأربعاء.

وحسب موقع «الجزائر الآن» أبدى المالكي في تصريحات صحفية، تقديره للتأييد التام الذي حُظيت به فلسطين في الاجتماعات التحضيرية لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، قائلاً: الشكر للجزائر التي جدّدت حرصها على الانتصار لفلسطين بعد أسابيع عن النجاح الباهر لمبادرة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في لمّ الشمل الفلسطيني.

وأضاف المالكي: المنتظر هو وضع آليات عمل تنفيذية تترجم التوافق العربي بشأن إضافة أصغر عملة نقدية وطنية في الدول العربية والإسلامية على الفاتورة الشهرية للهاتف الثابت والمحمول لمشتركي الخدمة، لمساعدة وتعزيز صمود القدس.

واستأنف وزراء الخارجية العرب اجتماعهم أمس الأحد، لاستكمال المشاورات حول مشروعات القرارات ‏المرتقب رفعها للقادة العرب.

وجرت لقاءات ثنائية بين بعض الدول، صباح أمس، على مستوى وزراء الخارجية لحلحلة الخلافات المرتبطة ببعض الملفات وصياغة القرارات، وأبرزها ما يرتبط بإدانة التدخل التركي في الملفات العربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن