عربي ودولي

أميركا تبحث عن طرق لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم ضد المسيرات … بوتين: نعارض القيود والحواجز والحصار.. دياز كانيل: تقدم الناتو إلى حدود روسيا غير مقبول

| وكالات

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء معارضة بلاده للقيود والحواجز والحصار، مشدداً على انفتاح روسيا على التعاون مع شركائها، بينما أوضح الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، أن تقدم الناتو إلى حدود روسيا أمر غير مقبول، مشدداً على أن أوروبا تخضع لمصالح الولايات المتحدة، على حين أعلنت أميركا أنها تبحث عن طرق لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم ضد المسيرات، وذلك بالتزامن مع مطالبة مجلس الشيوخ إدارة الرئيس جو بايدن بتزويد قوات كييف بمسيرات MQ-1C Gray Eagle.
ونقلت «سبوتنيك»عن بوتين قوله خلال لقائه نظيره الكوبي ميغيل دياز كانيل في موسكو، أمس الثلاثاء، «لقد عارضنا دائماً أنواعاً مختلفة من القيود والحظر والحصار وما إلى ذلك، لقد دعمنا دائماً عبر المنصات الدولية، ونرى أن كوبا تتخذ الموقف نفسه فيما يتعلق ببلدنا، فيما يتعلق بروسيا».
وأشار بوتين إلى أن كل هذا هو نتيجة الصداقة التقليدية التي أسسها الرفيق فيدل كاسترو.
من جانبه، قال كانيل: إن تقدم الناتو إلى حدود روسيا أمر غير مقبول، مشيراً إلى أن أوروبا تخضع لمصلحة الولايات المتحدة.
وأعلن كانيل أن المشاريع المشتركة بين روسيا وكوبا، بما في ذلك استخراج الهيدروكربونات في حقل بوكا دي جاروكو، لم تتأثر بالعقوبات الدولية.
من جهة ثانية قال بوتين خلال مراسم إطلاق كاسحة الجليد النووية «ياقوتيا» أمس الثلاثاء: «نحن منفتحون على التعاون مع شركائنا، مع أولئك الذين يرغبون في العمل مع روسيا، أنا متأكد من أنه على الرغم من الصعوبات الحالية، سنقوم بالتأكيد بتنفيذ كل ما خططنا له، لذلك سنزيد من قدرات أسطولنا من كاسحات الجليد النووية».
وأضاف بوتين: إنه يجب الالتزام الصارم بجميع المواعيد النهائية لبناء كاسحات الجليد النووية، وهذا أمر ذو أهمية إستراتيجية لإنشاء طريق لوجستي إلى جنوب شرقي آسيا، «وفقاً للخطط، ستبدأ كاسحة الجليد ياقوتيا في أداء المهام من هذا العام، ويجب تسليم كاسحة جليد أورال إلى الأسطول في نهاية عام 2024.
ومن المقرر تسليم كاسحة جليد أخرى من الفئة نفسها «تشوكوتكا» في عام 2026، بالإضافة إلى ذلك، من المقرر الانتهاء من بناء كاسحة جليد فائقة القوة في عام 2027 – إنها بالفعل كاسحة جليد فائقة القوة، لا توجد أمثلة على ذلك في العالم».
في غضون ذلك نفى المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، صحة المعلومات التي تفيد بتلقي بوتين مسودة اتفاق سلام مع أوكرانيا قبيل انعقاد مؤتمر قمة G20.
وجاء ذلك رداً على ما نشرته صحيفة «أوكراينسكايا برافدا»، من أنباء تفيد بأن دولة وسيطة لم تحددها سلمت الرئيس بوتين مسودة مشروع اتفاق سلام مع أوكرانيا، عشية اجتماع قادة G20.
من جهة أخرى أوضح وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن بلاده تبحث عن طرق لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم ضد المسيرات بما فيها المسيرات إيرانية الصنع.
ونقلت وكالة «نوفوستي» عن بلينكن قوله في مؤتمر صحفي في قطر، أمس الثلاثاء: «نفرض عقوبات على منظمات وأشخاص في إيران ينتجون أسلحة مثل المسيرات ونبحث عن كل الإمكانيات لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن أنفسهم ضد الأسلحة من دون طيار».
وشارك بلينكن أمس في مراسم افتتاح أعمال المؤتمر الخامس للحوار الإستراتيجي بين قطر والولايات المتحدة الذي يجرى في قطر بالتزامن مع بطولة العالم لكرة القدم.
وعلى خطٍّ موازٍ طالب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الرئيس جو بايدن، بإعادة النظر في قرارها رفض تزويد قوات كييف بمسيرات MQ-1C Gray Eagle الأميركية.
ووفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن 16 عضواً في مجلس الشيوخ تقدموا بطلب إلى وزير الدفاع لويد أوستن، لحث البيت الأبيض على تزويد قوات كييف بمسيرات استطلاعية حديثة من طراز MQ-1C Gray Eagle، مدعين أنها ستغير مسار الصراع في أوكرانيا.
يذكر أن البنتاغون رفض في وقت سابق طلب كييف تزويدها بهذا النوع من المسيرات، منعاً لاستفزاز موسكو.
وسبق أن أرسلت روسيا مذكرة احتجاج إلى دول الناتو، محذرة إياها من مخاطر إمداد قوات كييف بالأسلحة، وما له من تبعات في تأجيج الأزمة وإطالة أمد الصراع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن