شؤون محلية

أسعار الحليب والأجبان تختلف من محل لآخر … مدير ألبان حمص: لم نرفع أسعارنا رغم ارتفاعها بالأسواق 30 بالمئة

| حمص- نبال إبراهيم

أكد عدد من المواطنين ممن التقتهم «الوطن» في بعض الأسواق أن أسعار الألبان والأجبان ارتفعت خلال الآونة الأخيرة بنسبة تزيد على 40 بالمئة، ما دفعهم إلى شراء كميات محدودة جداً منها أو الاستغناء عنها بشكل كامل، فيما أشار البعض إلى أنهم باتوا يشترون الأجبان بالقرص واللبنة بالأوقية والحليب بالكأس أو نصف كيلو واللبن بالطاس لعدم حرمان أطفالهم بالحد الأدنى.

واستهجن المواطنون اختلاف أسعار مشتقات الحليب من محل لآخر ومن حي لآخر، لافتين إلى أن كيلو الحليب يتراوح ما بين 2700 و2800 ليرة سورية وكيلو اللبن البقري ما بين 3000 إلى 3500 وكيلو اللبنة كاملة الدسم ما بين 15 إلى 16 ألفاً وكيلو القريشة ما بين 16 إلى 18 ألفاً وكيلو الجبنة ما بين 17 إلى 25 ألفاً بحسب نوعها ونسبة الدسم فيها.

من جانبهم أشار عدد من أصحاب محال بيع الألبان والأجبان لـ«الوطن» إلى أن ارتفاع أسعار الألبان والأجبان ومشتقاتها تسبب بتراجع نسبة شرائها على الرغم من توافرها، لافتين إلى أن الكثير من الزبائن أصبحوا يشترون كميات محدودة جداً تقل عن نصف احتياجهم منها نظراً لعدم مقدرتهم الشرائية.

بدورهم عزا مربو أبقار ارتفاع أسعار الحليب لارتفاع مستلزمات الإنتاج وخاصة الأدوية البيطرية والأعلاف بحيث وصل سعر كيس العلف إلى ما يزيد على 150 ألفاً، لافتين إلى أن سعر الحليب المباع للوسيط « الحلاب» غير مرض فهو يستجر الكميات التي يريدها من المربين بالسعر الذي يحدده بشكل لا يتناسب مع تكاليف الإنتاج.

من جانبهم بين عدد من وسطاء شراء الحليب من المربين أن ارتفاع أسعار الحليب يعود لارتفاع مستلزمات إنتاجه بالإضافة إلى ارتفاع أجور النقل والشحن بنسبة تزيد على 15 إلى 20 بالمئة خاصة مع نقص المحروقات.

من جهته بين مدير عام شركة ألبان حمص محمد الحماد لـ«الوطن» أن سبب ارتفاع أسعار منتجات الألبان يعود إلى ارتفاع أسعار الحليب الخام المورد بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج لدى الفلاحين وخاصة ارتفاع أسعار الأعلاف لكونها مستوردة حالياً وكمياتها قليلة بالأسواق وتشكيلتها المطروحة في الأسواق ليست كافية لتكون مغذية للأبقار وعدم وجود إنتاج محلي للأعلاف، علاوةً على ارتفاع أسعار الأدوية البيطرية وأجور النقل والشحن ما بين القرى ومراكز تجميع الحليب وما بين تلك المراكز والمدينة والمعامل.

وأشار الحماد إلى أن نسبة ارتفاع أسعار الألبان بالأسواق بلغت نحو 30 بالمئة، فيما لم ترفع الشركة أسعار منتجاتها إلا بنسب بسيطة بهامش ربح لا يتجاوز نسبة 2 بالمئة وطرحتها بالأسواق في صالات السورية للتجارة في منفذ بيع خارج الشركة تم إحداثه الشهر الماضي للبيع بشكل مباشر بسعر الجملة.

وأضاف الحماد: إن قيمة إنتاج الشركة من مختلف منتجاتها بلغت نحو 53.9 مليار ليرة منذ بداية العام الجاري ولغاية شهر تشرين الأول بنسبة تنفيذ وصلت إلى 141 بالمئة، فيما تجاوزت قيمة مبيعات الشركة 49.1 مليار ليرة سورية بنسبة تنفيذ بلغت 128 بالمئة خلال الفترة ذاتها، لافتاً إلى أن الشركة استجرت خلال الفترة ذاتها أكثر من 10 آلاف طن من الحليب الخام من الفلاحين والجمعيات الفلاحية والمؤسسة العامة للمباقر بنسبة توريد بلغت 84 بالمئة.

بدوره أشار مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حمص رامي اليوسف لـ«الوطن» إلى أن التفاوت بسعر الألبان ومشتقاتها ما بين المحلات بسبب نوعها ومصدرها وتعدد أنواعها وطمع بعض أصحاب المحلات.

وأوضح اليوسف قيام عناصر المديرية بتكثيف سحب العينات بخصوص الألبان والأجبان وتشديد الرقابة على أسعارها وتداول الفواتير واتخاذ الإجراءات القانونية وتنظيم الضبوط التموينية اللازمة بحق المخالفين، وأما بالنسبة للمخالفات الجسيمة فيتم إحالتها موجوداً إلى القضاء المختص وإغلاق الفعاليات التجارية لفترات تتراوح ما بين 3 أيام وتصل إلى شهر بحسب المخالفة ونوعها.

وأشار إلى قيام عناصر المديرية وحماية المستهلك بتنظيم 18 ضبطاً تموينياً منها 8 ضبوط عينات منها 5 عينات مخالفة و3 مطابقة، كما تم تنفيذ 7 إغلاقات بحق فعاليات ومحال تجارية مخالفة وذلك منذ بداية شهر أيلول الماضي وحتى تاريخه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن