سورية

القضاء على عشرات الإرهابيين في ريف حمص الشمالي والشرقي

| حمص – نبال إبراهيم

دارت أمس اشتباكات بين قوات للجيش العربي السوري واللجان الشعبية مع مسلحي تنظيمي داعش وجبهة النصرة المدرجين على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية والمجموعات المنضوية تحت لوائهما على عدة محاور واتجاهات في ريفي حمص الشمالي والشرقي وسط قصف مدفعي وجوي استهدف مواقعهم ومعاقلهم ومحاور تحركاتهم، على حين أحبطت قوات عسكرية مشتركة من الجيش واللجان الشعبية محاولتي تسلل لمسلحين من داعش باتجاه نقاط تمركزهما في موقعين بريف تدمر.
وذكر مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة له اشتبكت مع مسلحين من داعش في منطقة الدوة غربي تدمر ومحيط بلدتي مهين وحوارين وعلى اتجاه مدينة القريتين بريفي حمص الشرقي والجنوبي الشرقي وسط قصف مدفعي وصاروخي طال مواقع المسلحين وتحركاتهم.
وأكد المصدر تدمير عدة مقرات ومواقع للمسلحين وعدد من آلياتهم وإيقاع العشرات منهم قتلى ومصابين بعضهم من يحمل جنسيات عربية وأجنبية.
وعلى خطٍ موازٍ دارت اشتباكات أخرى بين قوات للجيش والدفاع الوطني واللجان الشعبية مع مسلحين من «النصرة» و«كتائب الفاروق» وحركتي «حزم» و«أحرار الشام الإسلامية» و«جيش التوحيد» و«أهل السنة والجماعة» عند أطراف تلبيسة بريف حمص الشمالي، بالترافق مع استهداف قوات الجيش مواقع وتحصينات المسلحين وتحركاتهم على طول خط التماس بمحيط تلبيسة ومنطقة الحولة بريف حمص الشمالي الغربي. وأسفرت تلك المواجهات والرمايات عن مقتل وإصابة عدد كبير من المسلحين وتدمير بعض تحصيناتهم وعتادهم ووسائل تنقلاتهم.
وأكد المصدر العسكري أن قوات مشتركة من الجيش واللجان الشعبية أحبطت محاولتي تسلل لمسلحي داعش باتجاه نقاط تمركز عسكرية للجيش، الأولى من اتجاه جبل الطبيج باتجاه منطقة زهور القطير، والثانية من اتجاه جبل هيال باتجاه منطقة ظهور هيال بريف مدينة تدمر. وتمكنت القوات العسكرية من التصدي للمحاولتين بعد اشتباكات عنيفة أدت إلى تدمير بيك آب مركب عليه رشاش ثقيل وإيقاع أعداد من المتسللين قتلى ومصابين وإرغام الباقين على الفرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن