الأولى

هزائم المسلحين في الشيخ مسكين يشق «الجنوبية».. والقضاء على عشرات الإرهابيين في أرياف حمص وحلب … «معارضة الرياض» تدمي مدنيي دمشق!.. والجيش يرد

| الوطن – وكالات

بعد التقدم الواسع الذي حققه الجيش العربي السوري في الأيام القليلة الماضية بمنطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، لم تجد التنظيمات المسلحة ضالتها سوى في مدنيي دمشق الذين أمطرتهم بقذائفها ما أدى إلى استشهاد وجرح العشرات منهم، على حين رد الجيش العربي السوري على مصادر إطلاق القذائف، موقعاً العديد من المسلحين قتلى ومصابين.
وبين مصدر في وزارة الداخلية وفق ما ذكرت وكالة «سانا» أمس، أن «حصيلة الشهداء والجرحى جراء الاعتداء الإرهابي بقذائف على أحياء سكنية بدمشق بلغت 9 شهداء و36 مصاباً بجروح متفاوتة الخطورة»، بعد أن كان المصدر ذكر أن «إرهابيين يتحصنون في الغوطة الشرقية أطلقوا قذائف هاون على أحياء سكنية بدمشق ما تسبب بارتقاء 8 شهداء وإصابة 25 شخصاً بينهم نساء بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية بالممتلكات».
وأشار المصدر إلى «إصابة 4 أشخاص بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في الحي الشمالي لبلدة المعضمية أطلقها إرهابيون يتحصنون في عدد من أحياء مدينة داريا».
في المقابل رد الجيش وسلاح الجو التابع له على مصادر إطلاق القذائف في مدينة دوما والمنطقة الواقعة بين بلدتي زملكا وحزة ومنطقة بالقرب من بلدة مسرابا ما أدى إلى مقتل 17 مسلحاً وجرح آخرين، بحسب نشطاء على موقع «فيسبوك».
من جهة ثانية، أعلن لواء «السبطين» أحد تشكيلات «المجلس العسكري» في القنيطرة، عن انسحابه من المجلس، لقلة الدعم المقدم وعدم تزويد اللواء بالذخيرة، وذلك حسب بيان نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.
كما أعلن لواء «مجاهدي حوران» في بيان انسحابه من «الجيش الأول» و«فرقة الحمزة» بقيادة العقيد الفار «صابر سفر».
وتأتي هذه الانشقاقات في ظل المعارك الدائرة بين وحدات من الجيش العربي السوري والتنظيمات المسلحة في مدينة الشيخ مسكين التي دحر خلالها الجيش المسلحين من نصف المدينة.
وفي وسط البلاد، دارت اشتباكات بين قوات للجيش واللجان الشعبية مع مسلحي تنظيمي داعش وجبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت لوائهما على عدة محاور واتجاهات في ريفي حمص الشمالي والشرقي، وسط قصف مدفعي وجوي استهدف مواقعهم ومعاقلهم ومحاور تحركاتهم ما أسفر عن مقتل عشرات المسلحين.
شمالاً قضى الجيش على العشرات في صفوف الإرهابيين في اليومين الماضيين خلال تصديه لمحاولات انتحاريين تفجير أنفسهم بمواقعه ونقاطه جنوب وشرق حلب ورد الصاع صاعين لمساعيهم إحداث خرق على طول جبهات القتال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن