رياضة

مدرب سلة الوحدة الدرويش: تحضيراتنا جيدة ولدينا الكثير لنقدمه في الإياب

| مهند الحسني

قدمت سلة رجال الوحدة نفسها بكل أناقة هذا الموسم، رغم الغيابات التي طرأت على صفوف الفريق منذ نهاية الموسم الفائت، فلم يكن أشد المتفائلين بفريق الرجال يتوقع له هذا الأداء الرائع أمام فريق الجيش المدجج بالنجوم، هذه النتائج لم تأت من عبث، ولم تكن نتاجاً لضربة حظ، وإنما جاءت نتيجة جهود مضنية وتضافر عوامل كثيرة منها الفني والإداري إضافة لجهود اللاعبين الذين أثبتوا علو كعبهم، وبأن لا مستحيل في كرة السلة أمام الطموح والتصميم.
«الوطن» حيال هذه النتائج التقت مدرب الفريق هادي درويش وأجرت معه الحوار التالي:

• كابتن الجميع راهن على خسارتكم بفارق كبير من النقاط أمام الجيش؟
الرهان حق لكل محبي الفريقين لكن الشغل بأرض الملعب مختلف تماماً، وهذه النتائج والأداء هي نتيجة الشغل الصحيح الذي نعمل عليه منذ فترة طويلة رغم الغيابات الكثيرة التي أثرت في الفريق، استطعنا أن ندعم صفوفه بلاعبين شبان مع وجود بعض من لاعبي الخبرة، لكن هذا يحتاج لكثير من الجهود، واللاعبون التزموا بالتعليمات والتدريبات، وأتوقع أن تكون النتائج مثمرة.
• هل وصل مستوى الفريق للجاهزية الفنية المطلوبة؟
لا أبداً لم يصل للجاهزية التي تسمح له بدخول المراحل الحساسة من عمر الدوري، وهو بحاجة لفترة ليست بالطويلة حتى نصل لحالة من التناغم والانسجام بين لاعبي الفريق في المرحلة القادمة.
• فريق الوحدة كان أقرب للفوز أمام الجيش فما الذي حصل؟
لقاءات الفريقين دائماً تتصف بالإثارة والندية لكونها مباريات جيران، وفريق الجيش من أقوى الفرق هذا الموسم بعدما دعم صفوفه بلاعبين من مستوى عال، لكن الوحدة يبقى رقماً صعباً بالمعادلة السلوية، وهو بطل للدوري، ونحن قدمنا أداء جيداً، وتقدمنا في بعض مراحل اللقاء لكن هناك كرة أو كرتين كانتا السبب في خساراتنا، المهم نحن لعبنا كرة سلة بشكل صحيح.
• ماذا تتوقع لسلة الوحدة هذا الموسم من نتائج؟
ما زال الحديث مبكراً عن نتائج هذا الدوري، لأننا ما زلنا في بداياته، ونحن نسعى للعمل مع اللاعبين الموجودين من أجل إدخالهم في أجواء المنافسات القوية، بغية بناء فريق للمستقبل، لدنيا مواهب وخامات جيدة لكنها بحاجة للعمل والمثابرة والصبر عليها حتى يكون القطاف مثمراً في المواسم المقبلة.
• أنتم أمام استحقاق قاري مهم يتمثل في بطولة غرب آسيا فماذا عن هذه المشاركة؟
طبعاً المشاركة في بطولة غرب آسيا ليست سهلة، لكونها تضم فرقاً محضرة وقوية، وتضم لاعبين أجانب من مستوى عال، ويجب أن تكون مشاركتنا مدروسة أكثر من حيث مدى الاستفادة الفنية، إضافة للنتائج التي يمكن أن نحققها لأن المشاركة مرهقة ومكلفة من الناحية المادية، عموماً تحضيراتنا تسير بشكل جيد، وسوف نقوم بتدعيم مراكز الفريق بلاعب وطني إضافة لإمكانية التعاقد مع لاعبين أجانب اثنين، من أجل أن تكون مشاركتنا متكاملة ونحقق نتائج توازي الطموح وتليق بسمعة السلة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن