شؤون محلية

الخبز يخشى العواصف

| اللاذقية –عبير سمير محمود

مع كل عاصفة ثلجية تمرّ على البلاد ينتاب المواطن القلق حول إمكانية تأمين وسائل المعيشة والمواد الغذائية وأهمها الخبز الذي يعد المادة الأساسية بشكل عام، وخاصة أن بعض المناطق والقرى في اللاذقية تتأثر بالعاصفة وتُقطع طرقاتها ما يصعب على سكانها تأمين كل ما يلزم من حاجيات يومية وأهمها رغيف الخبز.
وهو أمر أكده بعض المواطنين لـ«الوطن» معبرين عن خشيتهم من عاصفة مقبلة أقوى من « فلاديمير» التي مرت بسلام مقارنة بعواصف سابقة حيث لم يطل عمرها لأكثر من يومين فعلياً خاصة بعد عمل الجهات المختصة باللاذقية على فتح الطرقات وإيصال المواد الأساسية بما فيها الخبز للقرى التي تأثرت بالعاصفة إجمالاً.
وحول عمل أفران اللاذقية أكد مدير فرع المخابز المهندس سعيد عيسى في تصريح خاص لـ«الوطن» أن مخابز المحافظة وهي 8 خطوط آلية بـ16 خطاً إنتاجياً، تعمل على مدار 24 ساعة وخاصة في الظروف الاستثنائية حيث عملت خلال العاصفة الثلجية التي مرت على اللاذقية وريفها، مبيناً أن جميع المخابز عملت بشكل يومي ومن دون توقف إلا في العطلة المحددة وبعضهم عمل بشكل مضاعف لتأمين حاجات القرى والبلدات التي غطّاها الثلج بالمؤازرة مع المخابز الخاصة.
وأشار عيسى إلى أن واقع نسبة الإنتاج المنفذ في شهر كانون الأول الماضي وصلت لـ143.70% بعد أن بلغ التنفيذ المحقق 5173.5 طناً متخطياً المخطط الإنتاجي المقرر بـ3600 طن ما زاد النسبة عن شهر تشرين الثاني التي كانت 141%.
كما أكد مدير مخابز اللاذقية أن جودة الرغيف حالياً تعد من أفضل فترات السنة مقارنة بفترات سابقة وهي ضمن رضا المواطن وضمن معايير الجودة المقبولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن