الأولى

بعد تأجيلها لـ«أسباب لوجستية» … المساعدات إلى الفوعة ومضايا غداً

| الوطن – وكالات

في تصريح لـ«الوطن» توقع أمين عام حزب التضامن المرخص المعارض محمد أبو القاسم دخول المساعدات إلى بلدات الفوعة وكفريا ومضايا بشكل متزامن غداً الإثنين، بعدما أوضح، أن المساعدات كان من المفترض أن تدخل إلى البلدات الثلاث يوم الخميس الماضي، وأن تأخرها يعود إلى أن «الطريق إلى ريف إدلب بحاجة إلى ترتيبات أمنية معينة بسبب سيطرة جيش الفتح وجبهة النصرة وأحرار الشام على تلك المنطقة»، مضيفاً: إن إدخال هذه المساعدات يأتي في إطار اتفاق الهدنة الموقع في 24 أيلول الماضي، حيث دخلت دفعة واحدة من المساعدة منذ توقيع الاتفاق إلى البلدات الثلاث في 18 تشرين الأول.
في سياق متصل، أعاد المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية بافل كشيشيك تأخير وصول المساعدات إلى البلدات الثلاث إلى «أسباب لوجستية» مضيفاً، بحسب وكالة «فرانس برس»: «إنها عملية كبيرة ومعقدة لأنه ينبغي أن تجري في الوقت نفسه في مضايا وكفريا والفوعة وأن يتم التنسيق بين عدة أطراف لهذا لا أعتقد أنها يمكن أن تبدأ قبل الأحد»، على حين رجح مدير العمليات في منظمة الهلال الأحمر العربي السوري تمام محرز أن يتم ذلك «يوم الإثنين على أبعد تقدير».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن