الأولى

أعاد تموضعه من المسطومة إلى أريحا لتعزيز مواقعه.. وأبعد خطر داعش عن الشيخ نجار…الجيش يتقدم بريفي دمشق والحسكة

تواصلت العمليات العسكرية للجيش العربي السوري أمس في أرياف دمشق وحلب وإدلب التي أعاد تموضعه من قرية المسطومة ومعسكرها إلى أريحا لتعزيز مواقعه.
وفي التفاصيل، قال مصدر ميداني لـ«الوطن» إن وحدات الجيش المتمركزة في قرية المسطومة ومعسكرها (7 كيلو مترات جنوب إدلب) أعادت تموضعها بانسحابها نحو قريتي نحليا وكفر نجد ومدينة أريحا، لتعزيز مواقعها فيها إثر اشتباكات عنيفة مع ما يسمى «جيش الفتح» بقيادة «جبهة النصرة» الفرع السوري لتنظيم «القاعدة».
وأفاد المصدر أن الجيش اتخذ قراراً صائباً بإعادة انتشاره للحؤول دون وقوع خسائر كبيرة في صفوف جنوده وضباطه في ظل ضراوة الاشتباكات داخل قرية المسطومة وفي محيط المعسكر الذي شهد هجوماً شرساً بأعداد غفيرة من الإسلاميين المتشددين بقيادة القاعدة ومجموعة كبيرة من الانتحاريين من جنسيات أجنبية استقدمتهم تركيا وحكام آل سعود وقطر خصيصاً لهذه الغاية عبر الحدود التركية وزودتهم بكميات ضخمة من الأسلحة المتطورة والمضادة للدروع في إطار الدعم اللوجستي الذي تقدمه هذه الدول الثلاث للإرهابيين لمواصلة عملياتهم العسكرية بالمحافظة الحدودية.
وأشار المصدر إلى أن كروم الزيتون جنوب قرية المسطومة وفي محيط قريتي نحليا وكفر نجد تشهد اشتباكات ضارية بين الجيش والجماعات التكفيرية مع استمرار الاشتباكات في قمة جبل الأربعين لتثبيت مواقع الجيش فيه.
في الأثناء، حققت وحدات الجيش تقدماً باتجاه المشفى الوطني في جسر الشغور لفك الحصار عن حاميته من المجموعات الإرهابية الواقعة بين فكي كماشته، بحسب مراسل «الوطن».
إلى ريف العاصمة، احتدمت المعارك في الغوطة الشرقية على محوري تل كردي ودير سلمان، وأعاد الجيش سيطرته على كامل النقاط التي دخلها المسلحون مؤخراً بجبهة دير سلمان وانتزع أيضاً مواقع متقدمة للمسلحين على الجبهة.
كما تواصلت عمليات الجيش والمقاومة اللبنانية بجرود القلمون ضد جبهة النصرة وحلفائها، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.
وفي وسط البلاد، زار محافظ حمص طلال البرازي برفقة قائد شرطة المحافظة اللواء أكرم بصو وعدد من المعنيين بالشأن الخدمي مدينة تدمر بهدف الوقوف على الواقعين الخدمي والمعيشي للمواطنين بعد إحباط الجيش محاولة تسلل داعش إليها.
كما بدد الجيش حلم تنظيم داعش بالاقتراب من مدينة الشيخ نجار الصناعية وأبعد خطر تعكير أمنها بعدما دارت عجلة إنتاجها مجدداً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock