الخبر الرئيسي

سلاح الجو دمر لداعش عشرات الصهاريج المحملة بالنفط المسروق … الجيش في حرستا القنطرة.. ويتقدم في أرياف حلب واللاذقية وحمص

| وكالات

بينما دمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري عشرات الشاحنات لتنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية محملة بالنفط المسروق بريفي دير الزور والسويداء، واصلت وحدات من الجيش تقدمها في أرياف العاصمة واللاذقية الشمالي وحلب وحمص.
وفي اتصال هاتفي أجرته «الوطن» أوضحت مصادر ميدانية، أن المعارك مشتعلة على جبهة المرج بغوطة دمشق الشرقية، والتي دخل الجيش فيها إلى بلدة حرستا القنطرة، مؤكدة أن الجيش وبعد سيطرته على المعهد الزراعي في خرابو وتوجهه شمالا، قطع ناريا طريق بيت نايم حوش الصالحية النشابية وذلك في إطار خططه لمحاصرة تل فرزات حيث يستميت المسلحون بالدفاع عنه كونه التل الإستراتيجي الوحيد في المنطقة.
وفي السياق، ذكر مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن» أن وحدات من الجيش بالتعاون مع اللجان الشعبية تخوض معارك عنيفة مع مسلحي داعش بمحيط مدينة القريتين بمؤازرة وإسناد من سلاحي الجو والمدفعية، مؤكداً أن الجيش وسع من نطاق سيطرته بمحيط القريتين بعد القضاء على أعداد كبيرة من الدواعش.
على خط مواز، أردى الطيران الحربي السوري والروسي المشترك العشرات من الإرهابيين في أرياف حماة الساخنة، وإدلب المحاذية للحدود الإدارية لحماة، وذلك بتدمير مقرات لهم واستهداف تجمعاتهم وتحركاتهم المؤللة، فيما استشهد مواطن وأصيب اثنان آخران بقذائف صاروخية أطلقتها مجموعات مسلحة باتجاه مدينة سلحب غرب حماة 45 كم.
غرباً، أعلن مصدر عسكري بحسب «سانا»، أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية «نفذت سلسلة عمليات انتهت بفرض سيطرتها على المرتفع 867 ووادي نبع ميرو» شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 55 كم وذلك بعد أن فرضت وحدات من الجيش أمس الأول سيطرتها الكاملة على قرية رويسة القاموع والتلال المحيطة بها وقرى المغيرية وحوش المغيرية ورويسة بن جازي وكدين والنقطة 1014.
شمالاً، يتقدم الجيش بخطا واثقة للسيطرة على تادف، البلدة الأهم بالنسبة لتنظيم داعش، بعد مدينة الباب المحاذية لها في ريف حلب الشرقي، والتي تشكل الهدف التالي للجيش الذي سيطر على معظم مناطق التنظيم الحيوية إثر فك الحصار عن مطار كويرس العسكري.
وأكد مصدر ميداني لـ«الوطن» أن «الجيش قلص المسافة مع تادف إلى 8 كيلومترات باقترابه من قرية القطر القريبة منها التي تمكنه من التقدم بسرعة لقضم ما تبقى من القرى والمزارع التي تتبع لناحية تادف، ومن ثم مدينة الباب، لإنهاء وجود التنظيم في ريف حلب الشرقي بشكل كامل».
من جهة ثانية، نقلت «سانا» عن مصادر ميدانية: أن الطيران الحربي السوري نفذ بعد رصد ومتابعة، غارة جوية على رتل آليات مؤلف من 20 شاحنة محملة بالنفط المسروق لتنظيم داعش على الطريق الترابي المحاذي لأوتستراد الميادين دير الزور، لافتة إلى أن الغارة أسفرت عن «تدمير جميع الشاحنات المتجهة إلى مدينة الميادين القريبة من الحدود العراقية» حيث تجري عمليات تهريب النفط المسروق إلى تركيا عبر سماسرة أتراك.
وفي السياق نقلت «سانا» عن مصدر عسكري: أن الطيران الحربي السوري وجه ضربات جوية إلى تجمع صهاريج محملة بالنفط لمسلحي داعش شرق قرية شعف جنوب شرق مدينة السويداء بنحو 34 كم، وأوضح المصدر أن الضربات الجوية «دمرت 16 صهريجاً وأوقعت قتلى بين صفوف الإرهابيين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن