سورية

القضاء على عشرات الإرهابيين في ريف إدلب بينهم «أمير» … سلمى باتت بحكم الساقطة والمسلحون يستغيثون

| الوطن – وكالات

في وقت قضى فيه الجيش العربي السوري على عشرات المسلحين في ريف إدلب الجنوبي أصبحت بلدة سلمى، أكبر معقل للمسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، بحكم الساقطة عسكرياً بعد سيطرة الجيش على معظم التلال والمرتفعات المحيطة بها، والتي كان آخرها «كدين ووادي نبع ميرو»، لتصبح قوات الجيش على مداخل البلدة من الناحية الشمالية الشرقية. ويأتي ذلك بحسب نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بالترافق مع شنّ الطيران الحربي السوري والروسي غارات مكثفة على مواقع المجموعات المسلحة في سلمى. ووفقاً للمصادر فإن مسلحي سلمى لم يتحملوا الضربات، فأطلقوا نداءات استغاثة، عبر مواقعهم على الإنترنت، معتبرين معركة سلمى، هي المعركة الأخيرة للجيش في جبل الأكراد، وقالوا: إن الجيش فتح أربع جبهات أثناء تقدمه باتجاه سلمى، وهي جبهة قلعة كفر دلبة، وجبهة دورين وسهلة حسيكو، وجبهة الكوم وجبل النوبة، وجبهة كوفليكا وغزالة.
خبراء عسكريون بحسب لمصادر، لم يرجحوا صمود المسلحين في سلمى لوقت طويل، فكل طرقات البلدة باتت مرصودة لقوات الجيش، كما أصبحت البلدة مطوقة بمدفعيته.
ومن المرجح أن يكون للطيران الروسي دور كبير في حسم المعركة سريعاً لصالح الجيش العربي السوري، كونه كان سبباً رئيساً في سقوط مناطق واسعة في ريف اللاذقية بسبب قدرته التدميرية الكبيرة.
وفي شمال غرب البلاد، أفادت مصادر ميدانية في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء بأن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية دمرت خلالها مقرات ما يسمى «كتيبة المهام الخاصة» التابعة لتنظيم «جند الأقصى» في قرية كفر روما بمنطقة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
وبينت المصادر أن العملية أسفرت عن تدمير آلية مدرعة ومقتل «الأمير» غسان شهيب و19 مسلحاً من بينهم اللبناني أحمد الزين.
ولفتت المصادر إلى أن وحدة من الجيش قضت على 3 مسلحين ودمرت لهم سيارة في عملية على أحد مقرات «جيش الفتح» في قرية أورم الجوز» جنوب مدينة إدلب بنحو 17كم.
وذكرت المصادر أنه تأكد «تدمير سيارة ومقتل 11 إرهابياً على الأقل جميعهم من جند الأقصى وجبهة النصرة خلال عملية نوعية للجيش على مقراتهم في تل الرمان جنوب سراقب». جنوباً ذكر مصدر عسكري بحسب «سانا» أن وحدة من الجيش نفذت عملية داخل مخيم النازحين على أطراف منطقة درعا البلد أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم.
وأكد المصدر ‏تدمير تجمعات للتنظيمات المسلحة المنضوية تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي خلال عملية نوعية للجيش في قرية جمرين شمال مدينة بصرى الشام بنحو 3 كم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن