سورية

سلاح الجو السوري والروسي قتل 25 من عناصره بمنبج .. داعش بين سندان «الميليشيات» ومطرقة الجيش بريف حلب

| الوطن – وكالات

واصلت وحدات الجيش العربي السوري العاملة بأرياف حلب دحرها لتنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين من المناطق التي يسيطران عليها، في حين تحولت أنظار داعش إلى مناطق تخضع لسيطرة الميليشيات المسلحة التي عادت وطردته أيضاً من تلك المناطق. ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري: أن وحدات الجيش العاملة في حي بني زيد ومنطقة الليرمون دمرت آليتين ثقيلتين للتنظيمات المسلحة المنضوية تحت زعامة «النصرة»، وقضت على بؤرتين للمسلحين في حيي باب الحديد والراشدين». كما نفذ الجيش عملية دقيقة ضد «النصرة» والتنظيمات الأخرى في محيط البحوث العلمية وجمعية الصحفيين وقرية المنصورة على الأطراف الغربية من مدينة حلب انتهت «بمقتل عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر ومعدات وآليات مزودة برشاشات متنوعة»، لتقر التنظيمات المسلحة على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم عبد الرحمن درويش من «كتائب ثوار الشام» وعبدو علاء الدين ومحمد حسون الشون ومحمد أحمد الشون وبكري حاج بكور وحمزة محمد شاكردي.
وأضاف المصدر العسكري: إن وحدات من الجيش وجهت ضربات نارية مكثفة على مقرات وتجمعات لمسلحي داعش في مدينة الباب وبلدة تادف بالريف الشرقي أسفرت عن «إيقاع قتلى ومصابين في صفوفهم وتدمير آليات لهم بعضها مزود برشاشات ثقيلة»، بعدما سيطرت على قرية عيشة أمس الأول.
من جانبها أكدت مواقع معارضة أن تنظيم داعش الذي يتعرض لـ«الدحر» تحت ضربات الجيش يقوم بالهجوم على المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات المسلحة في ريف حلب الشمالي، حيث استولى على قرى «الخربة، قرة كوبري، دلحة، حرجلة» قبل أن يتمكن عناصر الميليشيات المسلحة من دحره من تلك القرى.
من جانبهم أكد ناشطون على «فيسبوك» أنه وبعد عملية رصد من طائرة استطلاع وفق إحداثيات دقيقة، قتلت غارة لسلاحي الجو السوري والروسي 25 داعشياً وجرح العشرات، في تجمع عسكري لهم في مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن