سورية

داعش يسمح بعودة «الشعيطات» إلى «أبو حمام»

| الوطن – وكالات

سمح تنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، لأهالي عشيرة الشعيطات بالعودة إلى قرية أبو حمام بريف دير الزور، بعد تهجير دام لأكثر من 17 شهراً.
وقال «ناشط» في محافظة دير الزور، بحسب موقع «الحل السوري» الإلكتروني المعارض: إن «أبناء قرى الشعطيات، تهجر معظمهم إلى قرى الشعفة وهجين والعشارة المجاورة، في حين تمكن البعض من الهرب إلى لبنان وتركيا، ومنهم من اختار الرحيل إلى أوروبا»، مشيراً إلى وجود قسم آخر كبير نسبياً، ذهب إلى الخليج، وخصوصاً الكويت التي تتواجد فيها جالية كبيرة من أبناء المحافظة».
وأوضح الناشط أن أبناء العشيرة «كانوا قد هُجّروا من قراهم، في مطلع الشهر الثامن عام 2014، بعد خلاف بدأ بين أحد عناصر التنظيم السوريين، ومدني هجم مع أقربائه على مقر لداعش، وقتلوا فيه عدداً من العناصر»، لافتاً إلى أن الخلاف «تحول إلى صدام مسلح عنيف مع التنظيم، قتل على إثره 800 شخص داخل قرى الشعيطات، و500 أعدموا في حقل العمر النفطي، و350 آخرين قتلوا في الشعفة وهجين والعشارة وقرى أخرى مجاورة».
وتنتمي عشيرة الشعيطات إلى قبيلة العقيدات «من أكبر القبائل شرق سورية»، ويقدر عدد أفرادها بنحو 100 ألف شخص، يتوزعون على قرى الكشكية وغرانيج وأبو حمام. وكان التنظيم قد سمح لأهالي قرية غرانيج بالعودة، في شهر تشرين الثاني عام 2014، في حين عاد أبناء قرية الكشكية في منتصف كانون الأول من العام ذاته.
من جهة ثانية، قام عناصر من التنظيم برمي جثة عنصر سابق في داعش في بهو منزله بريف دير الزور معلق عليها تهمته وعلى الجثة آثار إطلاق رصاص. ووفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، فإن العنصر كان قد ترك التنظيم منذ نحو 5 أشهر، وأنه ومنذ نحو 10 أيام اعتقله داعش وعندما أعادوا جثته إلى بهو منزله في بلدة ذبيان بريف دير الزور الشرقي، وضعوا ورقة مكتوباً عليها «قاتل الدولة وحرق سيارات للدولة الإسلامية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن