شؤون محلية

أم الفقير تعاني من الغلاء الفاحش

| حماة- الوطن

مرة أخرى، تهب أسعار معظم الخضار والفاكهة واللحوم الحمراء والبيضاء في أسواق حماة هبوباً مريعا ، مع بداية العام الجاري، لتصل حتى ساعة إعداد هذه المادة إلى عتبات غير مسبوقة، أرَّقت – وتؤرِّق المواطنين، وتسبب لهم إرباكات معيشية قاسية، وخاصة مع موجة البرد التي تجتاح المحافظة، والتي تدفعهم لشراء مازوت التدفئة من السوق السوداء وبسعر يتراوح بين 250 – 300 ليرة، كي يحموا أطفالهم من البرد القارس.
ويؤكد المواطنون الذين التقتهم «الوطن» صباح أمس في سوق 8 آذار بحماة -شريان حماة وريفها التجاري الشعبي- أن الغلاء الضارب أطنابه في السوق جعلهم غير قادرين على توفير الحد الأدنى من المواد الغذائية الضرورية -طبخة اليوم- لحياة أسرهم اليومية.
ويقول عبد الحميد وهو موظف وأب لثلاثة أطفال: أصغر طبخة تكلف أكثر من ألفي ليرة من دون اللحم طبعاً.
ويقول مهند زروري: لا نعرف بصراحة كيف سندبر أمورنا، اللـه يكون بالعون.
وعزا منذر الخطيب ارتفاع الأسعار بهذا الشكل الجنوني إلى طمع الباعة والتجار، متسائلا عن علاقة البندورة البلاستيكية ساحلية المنشأ بالدولار الذي يتحجج به التجار، وقال: إلى متى سنظل كمواطنين تحت رحمة المتاجرين بقوتنا اليومي، وأين دوريات الرقابة التموينية، وأين الوعود بضبط فلتان الأسعار وكبح جماح الأسواق؟.
ولقد سجلت أسعار البندورة 300 ليرة للكيلو، والخيار بـ375 ليرة والباذنجان بـ400 ليرة والبطاطا بـ175 ليرة، والفاصولياء بـ600 ليرة، والفول الأخضر بـ550 ليرة، والسبانخ بـ150 ليرة وكذلك الملفوف، والسلق بـ125 ليرة، والليمون بـ200 ليرة.
وأما أسعار الفاكهة فكانت على الشكل التالي، الموز الصومالي بـ400 ليرة، والموز البلدي بـ300 ليرة، و‏البرتقال بـ75 ليرة، والجزر بـ175 ليرة.
وأما اللحوم الحمراء فكيلو الغنم سعره 2500-3000 ليرة حسب الزبون، والفروج المنظف بـ650 ليرة، والبيض بـ800 ليرة، وعلى ذلك يمكن قياس أسعار العديد من المواد الأخرى.
وأكد مدير التجارة الداخلية في حماة المهندس محمد أشرف باشوري لـ«الوطن» أن سبب ذلك هو ندرة المواد، فكل الخضار هي في غير أوانها اليوم، إضافة إلى أجور النقل المرتفعة من المنشأ (الساحل السوري) فكل هذه التكاليف يحملها التجار والباعة على المواطن.
إضافة إلى المطر الشديد الذي ساهم في عدم تمكن مزارعي البطاطا من قلع إنتاجهم.
وكما تعلمون معظم الخضار والفاكهة كانت ترد غلى المحافظة من الأردن ودرعا، وهذا ما لا يحدث اليوم.
ورداً على سؤال حول ارتفاع أسعار اللحوم في حماة المعروفة بأنها أم الفقير ومهد تربية وتجارة الأغنام، قال: في هذه الأيام هناك (عصة) في اللحوم، لعدم إنتاج خراف جديدة، التي لا تنتج إلا في الشهر الرابع من العام الجاري، والمراعي أيضاً هي سيئة، والمنطقة الشرقية من المحافظة لم تعد تربي الأغنام لأسباب أمنية، فالأغنام اليوم في حالة (دشار).
وعن دور الرقابة التموينية قال: كيف ستراقب إذا كان سعر كيلو اللحم الواقف على القصاب بـ1300 ليرة؟!!.
ومع ذلك نحن نضع لهم تسعيرة محددة، واليوم يباع الكيلو بـ2800 ليرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن