سورية

الجيش يسيطر على المارونيات بريف اللاذقية ويتقدم في الشيخ مسكين

| الوطن – وكالات

واصلت وحدات الجيش العاملة في ريف اللاذقية الشمالي تقدمها في إطار العملية العسكرية المتواصلة في بلدة سلمى، وفي الوقت نفسه حققت وحدات أخرى إنجازاً جديداً في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا.
وأوضح مصدر عسكري، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت ليلة أول من أمس وفجر الأربعاء اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية والمسلحة في قرية المارونيات شمال بلدة سلمى بنحو 1 كم.
وأكد المصدر أن الاشتباكات انتهت «بإحكام السيطرة على القرية بشكل كامل بعد سقوط العديد من القتلى بين صفوف الإرهابيين وفرار العشرات منهم باتجاه بلدة ربيعة» القريبة من الحدود التركية.
ولفت المصدر إلى أن عناصر الهندسة قاموا بتمشيط القرية بشكل كامل بحثاً عن العبوات الناسفة والألغام حيث «فككوا العشرات منها وضبطوا كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة التي تركها الإرهابيون قبل مقتل أغلبيتهم وفرار الباقين».
وفي وقت لاحق قال المصدر العسكري: إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية «فرضت سيطرتها على قرية بيت ميرو بشكل كامل بعد القضاء على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها».
وكانت وحدات الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية فرضت بعد ظهر الثلاثاء السيطرة الكاملة على بلدة سلمى التي تعد أحد مراكز التجمع الرئيسية للتنظيمات الإرهابية والمسلحة في الريف الشمالي الشرقي للاذقية.
في هذه الأثناء دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا بضربات مركزة أوكاراً ومقرات لمسلحي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والتنظيمات المسلحة الأخرى.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح نقلته «سانا»، بأن الضربات أسفرت عن «تدمير بؤر بمن فيها من إرهابيين وأسلحة وذخيرة في حي المنشية بمنطقة درعا البلد وفي محيط بناء الأوقاف بحي درعا المحطة».
وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش «نفذت بعد رصد ومتابعة عملية نوعية على تحرك لمجموعة إرهابية بين قريتي رخم والكرك الشرقي بريف درعا الشرقي ما أدى إلى إيقاع معظم أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب وإعطاب سيارة بما فيها لهم».
إلى ذلك لفتت مصادر ميدانية بحسب «سانا» إلى أن وحدة من الجيش حققت تقدما جديداً في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي «وفرضت سيطرتها على 35 كتلة سكنية جنوب تل الهش ومعسكر اللواء 82 بعد القضاء على الإرهابيين المتحصنين فيها وفرار من تبقى منهم».
وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية والمسلحة على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم المدعو «أبو عبيدة» و«عاصم عزات الطويل».
من جهته ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن طائرات حربية يرجح أنها روسية نفذت عدة ضربات مكثفة استهدفت خلالها أماكن تواجد المسلحين في بلدة حزة وأطراف بلدة زملكا وفي أماكن أخرى بين مدينة عربين وبلدة حمورية ومزارع مسرابا ومنطقة حوش الأشعري في غوطة دمشق الشرقية، في حين استهدف الطيران المروحي مناطق المسلحين في مدينة داريا بالغوطة الغربية، وسط قصف من قبل قوات الجيش العربي السوري النظامي على أماكن في المدينة.
وأقرت التنظيمات المسلحة بمقتل 5 مسلحين من «لواء شهداء الإسلام» في مدينة داريا.
ولفتت تلك التنظيمات على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي إلى مقتل من سمته «قيادياً» في «كتيبة عبد القادر الصالح في لواء شهداء الإسلام» المدعو جمال أبو أيمن إضافة إلى المسلحين «خالد أبو خليل» و«باسم أبو زيد» و«أحمد أبو ياسر» و«علاء الأحمد».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن