شؤون محلية

أعلى نسب الولادات بدمشق ومشفى الأطفال الجامعي يسجل نحو 6430 حالة تشوه خلقي خلال خمس سنوات

| رجاء يونس

أفاد التقرير السنوي لبرنامج الطفل السليم الصادر عن وزارة الصحة أن عدد إعاقات الولادة المكتشفة التي تم رصدها بين أعوام 2010-2014 بلغ نحو 3830 إعاقة بمختلف أنواعها توزعت على مختلف المحافظات السورية منها 2896 إعاقة تتعلق بالوزن والطول و430 خلع ورك و85 تشوهات في الجهاز الحركي و42 آفة حسية بصرية و220 حالة تأخر في المشي و150 إعاقة عقلية.
وبين التقرير أن العدد الأكبر من الإعاقات تركز في عام 2011 وبلغ أكثر من 1600 إعاقة منها نحو 1190 في الطول والوزن بينما سجل عام 2010 نحو 1100 إعاقة منها 894 إعاقة في الوزن والطول على حين انخفض عدد الإعاقات المرصودة في عام 2013 إلى 255 إعاقة و277 إعاقة عام 2014 و580 عام 2012.
كما رصد التقرير مليوناً و58 ألف ولادة خلال خمس السنوات الماضية كان نصيب الولادات الطبيعية أكثر من مليوناً و53 ألف ولادة، وقد سجلت أكبر نسبة منها خلال عام 2010 بنحو 323 ألفاً تلاها عام 2011 بـ315300 ولادة شملت مختلف المحافظات السورية بينما غابت محافظتا الرقة والقنيطرة عن التقرير خلال عامي 2014- 2013 وكذلك محافظة إدلب خلال عام 2012.
وبحسب التقرير سجلت محافظة دير الزور أعلى نسبة ولادة خلال عامي 2010 – 2011 (47000، 54000) اكتشف منها نحو 665 نوع إعاقة بينما انخفضت نسبة الولادات في المحافظة عام 2014 إلى 7640 على حين سجلت أعلى نسبة ولادات في محافظة دمشق خلال السنوات الثلاث الماضية كان أعلاها عام 2012 حيث تجاوز العدد 41000 ولادة وقد بلغ عدد الإعاقات نحو 280 حالة خلال الفترة المذكورة.
وفي حين بلغ عدد الولادات في محافظة حلب نحو 4880 ولادة عام 2010 انخفض العدد إلى 840 ولادة عام 2012 ومن ثم ارتفع في عام 2014 إلى 2200 ولادة مع ملاحظة عدم رصد التقرير لحالات تشوه خلال خمس سنوات مضت في المحافظة.
وبالانتقال إلى حالات التشوهات الخلقية التي تم رصدها في مشفى الأطفال الجامعي بدمشق فقد أظهرت إحصائيات المشفى أن عدد هذه الحالات تجاوز 6430 حالة خلال خمس السنوات الماضية شملت 1330 حالة تشوه في الجهاز الهضمي و1820 حالة تشوهات قلبية وقد بلغ عدد التشوهات العظمية 1600 حالة والعصبية نحو 1060 على حين بلغ عدد حالات التشوه في الأعضاء التناسلية نحو 442 حالة.
كما أشارت بيانات المشفى إلى أن أعلى نسبة تشوه كانت خلال عام 2011 إذ استقبل المشفى نحو 1435 حالة بمختلف أنواعها بينما سجل عام 2013 أدنى نسبة في التشوهات بـ1140 حالة.
كما بين تقرير مماثل عن مشفى التوليد الجامعي بدمشق أن 62 طفلاً ولد في المشفى خلال خمس السنوات الماضية لديهم تشوهات خلقية بشتى الأنواع تمت إحالتها إلى مشفى الأطفال بدمشق للمعالجة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشار مدير قسم الأطفال في مشفى الأطفال بدمشق الدكتور عصام أنجق أن التشوهات الخلقية التي يستقبلها المشفى تشمل مختلف أنواع التشوهات ومصدرها من جميع المحافظات السورية باعتبار مشفى الأطفال بدمشق المشفى التخصصي المركزي الوحيد في القطر حيث ترد إليه أكثر من 80% من حالات التشوهات الخلقية على مستوى سورية.
وأشار أنجق إلى أن أسباب التشوهات متعددة منها ما يتعلق بالأم ذاتها التي قد يكون لديها تشوه في الرحم أو أسباب تتعلق بالظروف الغذائية للأم وما ينتج عنها من تشوهات عصبية مثل القيلة السيمائية وهي كثيرة الحدوث وتنتج عن نقص حمض الفوليك في جسم الأم وتزداد خطورتها لكونها تترافق مع تشوهات عظمية أيضاً، إضافة إلى حالات مرتبطة باضطراب وتشوه الصبغيات عدا الأسباب المجهولة.
وبين أنجق أن الحالات التي تتم معالجتها في المشفى كبيرة ونسب النجاح فيها عالية مثل شفة الأرنب حيث يبدأ العمل الجراحي بعد ثلاثة أشهر من عمر الطفل وفي بعض الحالات تتم المعالجة على مراحل مثل شفة الأرنب المرافقة لتشوه في شراع الحنك وفي هذه الحال يجري العمل الجراحي الثاني للطفل بعمر السنة وقد يعاد العمل الجراحي أكثر من مرة بحسب الحالة لافتا إلى وجود حالات يصعب معالجتها مثل الآفات القلبية حيث تتم إحالتها إلى مشافي جراحة القلب أو مشفى المواساة الجامعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن