عربي ودولي

بريطانيا تلمع نظام أردوغان.. وأوغلو ينتقد موقف الحكومة الإيطالية

| وكالات

التقى المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، في ولاية إسطنبول، رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو. وقالت مصادر في رئاسة الوزراء التركية حسب وكالة أنباء «الأناضول» التركية: إن اللقاء جرى بشكل مغلق، في مكتب رئاسة الوزراء بقصر «دولما باهجة».
وكان غراندي، الذي يزور تركيا للمرة الأولى، بعد توليه منصبه الجديد، أجرى مع الوفد المرافق له، زيارة إلى جمعية تهتم بشؤون اللاجئين والمهاجرين في إسطنبول، حيث أشار إلى أن «تركيا تستقبل لاجئين سوريين منذ سنوات طويلة، وتفتح أبوابها لهم»، مشيدًا بدور أنقرة في هذا الصدد.
وفي هذا الإطار، دعا غراندي، بقية دول العالم، لحذو ما تتبعه تركيا تجاه اللاجئين السوريين، واستمع في مستهل زيارته للجمعية، إلى بعض ما يواجهه السوريون من مشاكل.
وأعرب المفوض السامي، في حديثه مع الصحفيين، أثناء زيارته، عن سعادته بلقاء بعض اللاجئين في تركيا، متمنيًا أن تجري تطورات لمصلحتهم، وتجلب لهم الأمن والسلام. كما أعرب غراندي، عن سعادته من امتلاك الجمعية مركزًا لإيواء اللاجئين الأطفال، قائلاً: «هذا مهم جداً لتخفيف معاناة الأطفال عبر اللعب». وأضاف: «استمعت إلى قصص ما تعرّض له اللاجئون عن لسانهم، إنه أمر مأساوي بالفعل، سنواصل كمفوضية دعمنا لهم، ولا شك أن الحماية والأمن هما الأولية التي يجب تقديمها لهم».
وأكد أنهم «يعملون على زيادة نظام الحصص في الدول المستضيفة الأخرى للاجئين»، مشيراً إلى أنهم سينظمون في هذا الصدد مؤتمرًا في آذار المقبل.
من جهته انتقد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، موقف الحكومة الإيطالية التي ترفض تقديم الاتحاد الأوروبي، الدعم المادي للاجئين السوريين، قائلاً: «إن لم تتعاونوا مع تركيا، فإن هؤلاء اللاجئين سيصلون إلى بلادكم مع مرور الزمن».
وأوضح جاويش أوغلو أن الحكومة التركية عملت كل ما بوسعها خلال السنوات السابقة، من خلال تقديم المزيد من الدعم المادي للاجئين الفارين من الحروب الدائرة في بلدانهم، منوّهاً في هذا السياق بضرورة مشاركة المجتمع الدولي في تحمل أعباء اللاجئين، وعدم الاكتفاء بتقديم المديح للحكومة التركية.
وأشار جاويش أوغلو أن المبلغ الذي خصصه الاتحاد الأوروبي لدعم اللاجئين والبالغ قيمته الإجمالية 3 مليارات يورو، سيتم إنفاقه في مجال الصحة والتعليم، لافتاً إلى أن الحكومة التركية استوعبت إلى الآن 300 ألف طالب لاجئ، من أصل 620، ممّن هم في عمر الدراسة. الجدير بالذكر أن القمة التركية الأوروبية الأخيرة التي جرت في العاصمة البلجيكية «بروكسل»، أقرت تمويل دول الاتحاد الأوروبي، مبلغ 3 مليارات يورو، للحكومة التركية، من أجل رعاية اللاجئين، وذلك من أجل الحد من تدفقهم نحو القارة الأوروبية. على خط مواز أثنى وزير الخارجية البريطاني «فيليب هاموند» على الجهود المبذولة من الحكومة التركية فيما يخص مكافحة الإرهاب ومنع وصول المقاتلين الأجانب إلى المجموعات الإرهابية الناشطة في سورية، عبر أراضيها وفق ما ذكر موقع «ترك برس».
وأشار هاموند الذي يجري لقاءات رسمية في العاصمة التركية أنقرة، إلى أن التعاون الاستخباراتي بين لندن وأنقرة، أثمر عن منع التحاق قرابة 600 مواطن بريطاني بتنظيم داعش الإرهابي في سورية.
كما تطرق الوزير البريطاني، إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها القيادة التركية بخصوص رعاية شؤون اللاجئين السوريين الفارين من الحرب الدائرة في بلادهم، منوهاً بضرورة إسراع الاتحاد الأوروبي في تقديم الدعم المادي المتفق عليه، للحكومة التركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن