عربي ودولي

الصليب الأحمر: الهلال الأحمر الفلسطيني لم يرفض معالجة أي إسرائيلي … إصابة فلسطيني برصاص أحد المستوطنين واعتقال 27 بالضفة الغربية

أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة من جراء إطلاق أحد المستوطنين الإسرائيليين النار عليه قرب بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم في الضفة الغربية.
وزعمت وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي أن الشاب طعن مستوطنة وأصابها بجروح خطيرة قبل إطلاق النار عليه من قبل أحد المستوطنين وأغلقت قوات الاحتلال المنطقة وشرعت بتنفيذ حملة تفتيش.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 27 فلسطينياً خلال حملة مداهمات واسعة في مختلف أنحاء الضفة الغربية.
وذكرت وكالة «معا» الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت 13 فلسطينياً في سلواد واثنين آخرين في خربة المصباح وبيت سوريك برام اللـه وآخر في حي القصبة بنابلس.
واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين اثنين في علار وبلعا بطولكرم واثنين آخرين في حارس وكفر الديك بقلقيلية، كما اعتقلت فلسطينياً في مراح رباح جنوب بيت لحم وثلاثة آخرين في الخليل واثنين في يطا وآخر في السموع قرب الخليل.
واختطفت قوة خاصة من قوات الاحتلال الإسرائيلي أسيراً محرراً من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أربعة فلسطينيين في القدس المحتلة وبيت لحم.
وفي سياق آخر أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس أن تحقيقاً داخلياً كشف أن الهلال الأحمر الفلسطيني لم يرفض معالجة مصابين إسرائيليين اثنين من المستوطنين، قضيا متأثرين بجروحهما.
وادعت مستوطنة في تشرين الثاني الماضي أن مسعفي الهلال الأحمر رفضوا معالجة زوجها وابنها بعد مهاجمتهما قرب مستوطنة في جنوب الضفة الغربية المحتلة. وقتل الرجلان بعد إطلاق النار عليهما في 13 تشرين الثاني.
وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية تناقلت القصة ما أدى إلى اتهام للهلال الأحمر الفلسطيني بالفشل في البقاء على الحياد. ودعا سفير إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون الأمين العام للأمم المتحدة بأن كي مون إلى إدانة المنظمة بشكل علني.
وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، أن رفض علاج مريض كان سيمثل «انتهاكا خطيرا لمبادئنا الأساسية».
وقتل الحاخام يعقوب ليتمان وابنه البالغ من العمر 18 عاماً بالرصاص في سيارتهما قرب مستوطنة عتنئيل القريبة من مدينة الخليل.
وإثر تحقيق في المسألة، خلصت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن الفريق لم يتمكن من تقديم المساعدة للمستوطنين لأنهما ماتا بالفعل.
وأكد جاك دي مايو مدير فرع إسرائيل والأراضي الفلسطينية في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في بيان أن «فريقاً طبيا للطوارئ من شخصين تابع للهلال الأحمر الفلسطيني، استجاب لنداء طارئ، وكان أول الواصلين إلى المكان».
وأضاف «لم يكن الناجون بحاجة إلى مساعدة طبية طارئة، وللأسف لم يكن بإمكان فريق الهلال الأحمر فعل شيء لأولئك الذين أصيبوا بالرصاص وقتلوا».
وبحسب البيان، فإن فريق الهلال الأحمر غادر الموقع بعد وصول الخدمات الطبية الإسرائيلية إلى هناك.
(أ ف ب- سانا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن