الأولى

10 آلاف محجور عليهم من أبنائهم … بسبب «الجنون والعته».. وأموالهم تقدر بالمليارات

| محمد منار حميجو

كشف القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي أن المحكمة تستقبل يومياً ما لا يقل عن حالتين لمحجور عليهم وهم الذين يعتبرون بمنزلة ناقصي الأهلية لا يتصرفون بشيء من أموالهم، على حين قدرت مصادر شرعية أن عدد المحجور عليهم في سورية تجاوز 10 آلاف شخص خلال سنوات الأزمة وتقدر أموالهم بالمليارات.
وأعلن المعراوي لـ«الوطن» أن المحكمة الشرعية أوقفت عدداً كبيراً من الطلبات لأبناء حاولوا أن يحجروا على أبويهم للحصول على أموالهم وبعد الكشف على الوالدين تبين أنهما في كامل قوتهما العقلية، ضارباً مثلاً أن أحد الطلبات المقدمة من مجموعة أبناء إلى المحكمة يؤكدون فيه أن والدهم مصاب بالجنون وأنه لديه أموال طائلة إلا أنه بعد الكشف عليه أخذ الوالد يدعو على أولاده ما دل على أنه بكامل أهليته.
وأوضح المعراوي أن آلية الحجر على الشخص تتم عبر طلب يتقدم به أحد أقاربه يتضمن أن الشخص الذي يراد الحجر عليه فقد الأهلية وأنه خشية على أمواله لابد من تعيين قيّم عليه، مؤكداً أن القيّم على المحجور لا يستطيع التصرف إلا بعد إذن القاضي الشرعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن