سورية

الجيش يفشل هجوماً لداعش على نقاطه بمحيط القريتين

| حمص – نبال إبراهيم

تصدت وحدات من الجيش العربي السوري واللجان الشعبية أمس، لهجوم عنيف شنه مسلحو تنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، على نقاطها العسكرية المتقدمة على محور القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي، فيما أحبطت وحدات عسكرية أخرى محاولة تسلل عدد من مسلحي التنظيم باتجاه نقاط تمركز تلك الوحدات في منطقة الدوة غربي تدمر.
وفي الأثناء نفذت الطائرات الحربية سلسلة غارات جوية استهدفت خلالها مواقع ومعاقل تنظمي داعش وجبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، والتنظيمات المنضوية تحت زعامتهما في ريفي حمص الشمالي والجنوبي الشرقي موقعةً خسائر جديدة بالأرواح والعتاد والآليات في صفوفهم.
وذكر مصدر عسكري في مدينة حمص ل«الوطن»، «أن قوات مشتركة من الجيش السوري واللجان الشعبية أحبطت هجوماً عنيفاً شنه مسلحو داعش على عدة نقاط عسكرية إستراتيجية متقدمة تقع بمحيط القريتين بعد اشتباكات عنيفة استمرت لساعات عدة وسط قصف مدفعي وصاروخي مركز طال مواقع وتحركات مسلحي التنظيم على محاور تسللهم»، مؤكدة مقتل وإصابة أعداد من المهاجمين وإرغام الباقين على التراجع.
على خط مواز أحبطت قوة عسكرية أخرى للجيش محاولة تسلل عدد آخر من مسلحي داعش باتجاه نقاط تمركز للجيش واللجان الشعبية في منطقة الدوة الواقعة غربي مدينة تدمر بأقصى الريف الشرقي، وذلك بعد مواجهات واشتباكات دامت حتى ساعات الفجر الأولى وأسفرت عن مقتل وإصابة معظم المتسللين وإجبار الباقين على الفرار.
إلى ذلك نفذت الطائرات الحربية عدة غارات جوية استهدفت خلالها مواقع مسلحي داعش في مدينة القريتين وشرق بلدة مهين في ريف حمص الجنوبي الشرقي. كما دكت معاقل وأوكار مسلحي «النصرة» و«كتائب الفاروق» و«جيش التوحيد» وحركتي «حزم» و«أحرار الشام الإسلامية» و«أهل السنة والجماعة» في بلدتي تير معلة وتلبيسة ومحيطهما وبقريتي أم شرشوح ودير فول بريف الرستن بالريف الشمالي.
وأكد المصدر العسكري القضاء على أعداد من مسلحي تلك التنظيمات وتدمير عدد من مواقعهم وأوكارهم وعتادهم وآلياتهم التي كان بعضها مجهزاً برشاشات ثقيلة ومتوسطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن