سورية

إسرائيل تتخوف من توجه داعش نحوها بعد هزائمه في سورية..!

| وكالات

حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي إيزنكوف من أن الانتكاسات التي تعرض لها تنظيم داعش الإرهابي في سورية زادت من احتمالات قيام التنظيم أو حلفائه بمهاجمة إسرائيل والأردن. ومؤخراً، كثف داعش هجماته في الخارج وأصدر تهديدات علنية لدول بينها إسرائيل. وفي مؤتمر استضافه «معهد دراسات الأمن القومي» بجامعة تل أبيب، أقر إيزنكوف، بحسب وكالة الأنباء «رويترز»، بنجاح العملية الروسية الجوية في سورية، بوقف تقدم المتشددين، لكنه رأى أن الاستثناء في ذلك كان «الحدود الجنوبية لسورية مع الأردن» وفلسطين المحتلة. واستطرد موضحاً أن «النجاح في مواجهة (داعش) زاد، في رأيي، من احتمال أن نراهم يحولون أسلحتهم إلينا وإلى الأردنيين». وأضاف «من واقع رؤيتهم الإستراتيجية هناك منطق معين في ربط إسرائيل بالأردن».
ومن دون أن يشرح السبب وراء ذلك، قال المسؤول العسكري الإسرائيلي الرفيع، أنهم (المتشددون) في المنطقة الحدودية «لا يعانون ما يعانيه التنظيم والجماعات الجهادية العالمية الأخرى داخل سورية». وقدم جيش الاحتلال دعماً ثابتاً لأولئك المتشددين خلال أعوام الأزمة، شمل الأسلحة والوسائل اللوجستية والأدوية، وأيضاً علاج المصابين في المشافي الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة. ونفذت مدافع جيش الاحتلال تغطية نارية للمسلحين في هجوماتهم على قوى الجيش العربي السوري في قرى وبلدات محافظة القنيطرة المحاذية للقسم المحتل من الجولان العربي السوري. ووثقت (قوات الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان السوري) «الإندوف»، هذه الانتهاكات الإسرائيلية في تقاريرها.
ولا يزال حزب الله اللبناني، يمثل تهديداً كبيراً لإسرائيل، وتوقع إيزنكوف حصول الحزب على دعم كبير من إيران بعد رفع العقوبات عنها. لكنه قال إن حزب الله يتوخى الحذر أيضاً من فتح جبهة جديدة مع إسرائيل، مشيراً إلى أن الحزب، وإن كان قد اكتسب خبرة من مشاركته في القتال دعماً لقوات الجيش السوري ضد الإرهابيين، فإنه عانى أيضاً من خسائر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن