شؤون محلية

تكريم 200 عائلة من أسر شهداء البطيحة

| القنيطرة- الوطن

510 عدد الشهداء الذين قدمهم تجمع البطيحة للنازحين وما زالوا يقدمون قوافل الشهداء، واليوم كرمت محافظة القنيطرة نحو 200 عائلة من أسر شهداء الجيش والقوات المسلحة الذين ارتقوا أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في الدفاع عن سورية وكذلك الذين سقطوا بقذائف الحقد التي أطلقتها العصابات المسلحة على المدنيين العزل الآمنين في بيوتهم.
وعبر ذوو الشهداء عن عزتهم وافتخارهم باستشهاد ذويهم وهم يخوضون معارك العزة والشرف والكرامة والدفاع عن الأرض والعرض، مؤكدين استعدادهم لسلوك طريق الشهادة الذي اختاره أبناؤهم حتى دحر الإرهاب وأدواته من كل المناطق على امتداد الوطن.
ونوه محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر خلال التكريم الذي أقيم في تجمع البطيحة بريف دمشق بقيم الشهادة وتضحيات الشهداء ليبقى الوطن عزيزا مصونا وعصيا على الأعداء والخونة والمتآمرين، مخاطبا ذوي الشهداء بأنه منهم نستلهم العظمة والتضحية من أجل أن تبقى سورية حرة مستقلة.
وأشار عبدالقادر إلى أن القيم الوطنية التي تربى عليها الشعب السوري تجسدت باندفاع شبابه للدفاع عن تراب الوطن وعزة أبنائه مقدمين أغلى ما يملكون ومسطرين أروع ملاحم البطولة، مؤكداً أن سورية ستنتصر على الحرب الظالمة التي تشن عليها بفضل صمود شعبها والتفافه حول قيادته وجيشه الباسل.
وأكد محافظ القنيطرة أن تكريم الشهداء أقل ما يمكن تقديمه لمن ضحى بحياته في سبيل الوطن وهم الضامن لقدرة الشعب على الصمود والاستمرار، مجدداً تأكيد أن أبناء الوطن الشرفاء لن ينسوا أبطالهم وشهداءهم الذين ضحوا في سبيل الوطن وبذلوا أرواحهم ودماءهم ليظل الوطن عزيزاً شامخاً، والثقة المطلقة بالنصر القريب على الإرهاب وأدواته بفضل صمود الشعب وتلاحمه مع أبطال الجيش العربي السوري، ومنوها بتلبية كل احتياجات أسر الشهداء وذويهم وأن أبواب مكتبه مفتوحة لهم في كل وقت.
وعبر أمين فرع القنيطرة لحزب البعث وليد أباظة عن فخره بتضحيات بواسل الجيش والقوات المسلحة في مواجهة الإرهاب التكفيري مؤكدين أن دماء الشهداء ستكتب لسورية النصر المؤزر، مؤكداً أن تكريم أسر الشهداء واجب وطني وأخلاقي وعربون وفاء لدمائهم الطاهرة التي بذلوها رخيصة كرمى لعزة وكرامة سورية.
وأشار أباظة إلى المكانة الكبيرة للشهداء الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن الحق وللحفاظ على بلدهم عزيزا كريما، مبيناً عظمة أسر الشهداء الذين قدموا أغلى ما يملكون لأجل سورية وتأكيد استعدادهم لتقديم المزيد من التضحيات في سبيلها.
وجدد ذوو الشهداء أنه لا شيء أغلى من الوطن وترخص له دماء أبنائهم الذين تربوا على حبه والتضحية في سبيله وتقديم الغالي والنفيس فداء له كي يبقى قوياً منيعا في وجه من يحاول المس بسيادته وكرامته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن