اقتصاد

الوزير قال: مسابقة التأمينات ألغيت.. والمدير: فقط أعدنا الامتحان ولم نلغ المسابقة!!

بين مدير عام المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية يحيى الأحمد أنه بعد صدور نتائج المسابقة الخاصة بتعيين موظفين لدى المؤسسة سيتم تعيين الناجحين وفق تسلسل النجاح، نافياً ما يتم تداوله عن إلغاء المسابقة، موضحاً أن الإجراء اقتصر على إعادة الامتحان التحريري فقط لأن عدد الناجحين كان أقل من العدد المطلوب حيث بلغ عددهم حينها 200 فقط بنسبة نجاح متدنية جداً وصلت إلى 4 بالمئة، كما تعذر على 240 متسابقاً الحضور بسبب انقطاع الطرق في وقتها وأن الهدف إعادة الامتحان هو إتاحة الفرصة لاستعادة أكبر عدد ممكن من المتقدمين وملء كافة الشواغر المتوافرة التي قد تتجاوز 450 شاغراً.
علماً بأن وزير العمل خلف العبد اللـه كان قد صرح في وقت سابق أنه تم إلغاء نتائج المسابقة وإعادة تحديد موعد الامتحان وإحالة الموضوع إلى الرقابة الداخلية للتحقيق في التجاوزات.
ومن جهة أخرى بين الأحمد أنه تم تشكيل لجنة للتأكد من سلامة الإجراءات وقوانينها والوقوف على دقة توزيع معاشات المتقاعدين في فروع مؤسسة التأمينات الاجتماعية، موضحاً أن اللجنة بدأت عملها واطلعت على عمل دوائر المعاشات وما زالت مستمرة.
وفيما يخص تنفيذ توجيه رئيس الحكومة بالتحقيق في ملف معاشات محافظة الحسكة والرقة بين الأحمد أنه تم توجيه كتاب إلى فرع الحسكة لتشكيل اللجان إضافة إلى تكليف الرقابة الداخلية في الفرع التحقيق في الموضوع، كما تم تشكيل لجنة من الإدارة العامة ذهبت إلى فرع الحسكة ويتم الآن تحليل المعلومات المتوافرة وتم وضعها في عهدة مدير الرقابة واللجنة المختصة بالإدارة أصولاً بانتظار نتائج تحقيقات اللجان المشكلة بالفرع لضمها إلى المعلومات المتوفرة.
وبالنسبة لموضوع معاشات متقاعدي محافظة الرقة أوضح الأحمد وجود بعثة من الجهاز المركزي للرقابة المالية تبحث في الموضوع وحتى تاريخه لم يصدر التقرير النهائي بالنتائج وأن الرقابة الداخلية لدى المؤسسة تعمل في هذا الاتجاه.
مبيناً أن فهم آلية عمل المؤسسة تمكن أي خبير أو مراقب أو مهتم من التأكد من تجنب إمكانية حدوث فساد مالي لدى المؤسسة لأن دور المؤسسة يقتصر على تحويل كتلة المعاشات الإجمالية إلى البريد أو المصارف فقط.
وأنه لا يوجد أي تعامل مالي بين المؤسسة وأصاحب المعاش إطلاقاً، وأي خلل هو نتيجة تأخر أصحاب المعاشات بتقديم الوثائق والمستندات الشخصية.
مؤكداً قيام المؤسسة بأداء دورها بأعلى درجات الكفاءة وبذلك الجهود للوفاء بالتزاماتها والاستمرار بمعالجة كل الحالات الطارئة وضبط العمل وفق أعلى معايير الأداء.
تجدر الإشارة إلى أن معاشات متقاعدي محافظة الرقة كانت تصرف يدوياً من فرع المؤسسة في محافظة دمشق كما كان يتم تسليم المعاشات إلى وكلاء بموجب وكالات جماعية بأسماء المستفيدين. وإن إحالة المعاشات إلى البريد تم بموجب قرار المؤسسة إثر شكوى تم على أثرها بدء التحقيق في المخالفات المرتكبة. إلى ذلك، يبقى القول الفصل لتقرير الجهاز المركزي للرقابة المالية النهائي، ومن بعده القضاء المختص.
وفي سياق آخر بين الأحمد أن عدد المتقاعدين المستفيدين من خدمات المؤسسة يبلغ نحو 500 ألف وتصل المبالغ المصروفة إلى حدود 80 مليار ليرة سورية سنوياً أي بمعدل 7 مليارات ليرة سورية شهرياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن