شؤون محلية

خطط إكساء الطرق بطرطوس متوقفة منذ عام 2011

| طرطوس- الوطن

أكد مدير الخدمات الفنية بطرطوس المهندس علي رستم أنه لم توضع خطة لإكساء الطرق في المحافظة منذ عام 2011 لمحدودية الموارد المالية وارتفاع كلفة هذه الأعمال، مبيناً أن الإشكالات والتشققات والهبوطات الإسفلتية تحدث في كل مناطق العالم وهي ناتجة عن محدودية عمر طبقة الاهتراء لمادة المجبول الاسفلتي التي تقدر بـ(5-6) سنوات إضافة لعدم حماية الطرق من تسرب المياه إلى طبقات الطريق وذلك من خلال أعمال الصرف المائي عن الطريق.. وكذلك زيادة الحمولات المرورية عدداً ووزناً بسبب الضغط التي تتعرض له الشبكة الطرقية وخاصة خلال فترة الأزمة.
أما بالنسبة لجاهزية الخدمات الفنية لتقديم مادة المجبول الاسفلتي للقطاعين العام والخاص فقد أوضح مدير الخدمات الفنية بطرطوس أنه لا يمكن تلبية مثل هذه الطلبات لكوننا دائرة خدمية وليست اقتصادية، كما أن الكميات المنتجة لا تغطي كامل حاجة الطرق الواردة في خططنا وخاصة في الظروف الراهنة حيث انخفضت الكميات المنتجة إلى الثلث تقريباً عن عام 2010 علماً أننا قمنا بتنفيذ توجيهات المحافظ من جهة تقديم كمية من المجبول الاسفلتي لصيانة بعض الطرق الرئيسة ضمن قطاع مجالس المدن والبلدات لصافيتا والشيخ بدر والدريكيش وغيرها من البلديات.
وفي موضوع الصناعة الزفتية أكد المهندس علي رستم أن ما تقوم المديرية بإنتاجه مطابق للشروط والمواصفات المحلية والعالمية من الناحية الفنية والاختلاف يكون من خلال البيئة المستهدفة وطريقة الاستثمار لتلك الأعمال.
وحول خطة قسم الطرق لعام 2015 ذكر المهندس علي رستم أن المديرية ستقوم بصيانة /13650/م3 من المجبول الاسفلتي من الموازنتين المستقلة والاستثمارية بواقع /6150/م3 لورش (الفروخية – القدموس – برمانة المشايخ – الشيخ بدر – السيسنية) بكلفة /149/مليون ليرة ومن الموازنة المستقلة /7500/م3 لورش (بانياس – طرطوس الثانية – الأولى – بونياح – الدريكيش) بكلفة /180/ مليون ليرة وقد بلغت نسبة التنفيذ حتى تاريخه /80%/ وهي مستمرة لغاية 30/6/2016.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن