عربي ودولي

شهيد فلسطيني آخر برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق القدس المحتلة … عباس يؤكد استمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس استمرار السلطة الفلسطينية في التنسيق الأمني مع إسرائيل، بينما قال نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية: إن الحركة تسعى إلى تطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي.
وفي حديث للصحفيين قال عباس إن السلطة تقوم بواجبها على أكمل وجه، مشدداً على أن مهمة الأمن هي منع الاضطرابات الأمنية في الضفة الغربية.
من جانبه، قال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن جهوداً حثيثة تبذل لعقد لقاء قريب في الدوحة لوضع آليات تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية.
من جهته قال هنية: إن الحركة تسعى إلى تطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي، وأضاف: إنه يجري الحديث أخيراً عن لقاءات تجمع قادة من حركتي فتح وحماس، مؤكداً أنه لن تبحث تفاصيل المصالحة من جديد، بل سيجري السعي إلى تنفيذ الاتفاقيات الموقعة.
على صعيد آخر، استشهد الشاب محمد نبيل حلبية 17 عاماً فجر أمس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة أبوديس شرق مدينة القدس المحتلة.
ونقلت وكالة «صفا» الفلسطينية عن مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني قولها: إن «قوات الاحتلال منعت طواقمها من الوصول للشهيد فور إصابته وتركته ينزف على الأرض قبل إعلان استشهاده».
وزعم جيش الاحتلال أن الشاب حلبية استشهد بعد انفجار عبوة ناسفة كان يحاول إلقاءها على معسكر للجيش في بلدة أبوديس. وأعلنت الفعاليات الوطنية في البلدة الإضراب الشامل أمس حداداً على روح الشهيد.
وكانت شابة فلسطينية استشهدت السبت بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال مدينة القدس المحتلة.
إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين في محافظة الخليل بالضفة الغربية وداهمت أحياء المدينة وعدداً من البلدات.
وأفادت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة «وفا» بأن قوات الاحتلال اعتقلت شابين بعد دهم منزليهما بمدينة الخليل وآخر ببلدة ديرسامت بينما اعتقلت فلسطينياً رابعاً في بلدة حلحول.
في غضون ذلك استهدفت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي شرق خان يونس جنوب قطاع غزة صباح أمس المزارعين ورعاة الأغنام بنيران أسلحتها الرشاشة قرب بوابة «شراب العسل» شرق بلدة الفخاري ما اضطرهم إلى مغادرة المنطقة.
(الميادين– سانا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن