سورية

بعد فرار رئيسه إلى مدريد…«بناء الدولة» يعلن نقل مقره من دمشق إلى خارج البلاد

بعد أيام من هروب رئيسه إلى مدريد، أعلن تيار بناء الدولة السورية المعارض أمس انتقال مقره من دمشق إلى خارج البلاد، مؤكداً أنه «سيستمر بالتعاون مع جميع السوريين الغيورين على بلدهم بعيداً عن تصنيفات واصطفافات الموالاة أو المعارضة، لتكون الغاية في المرحلة القادمة هي إنقاذ سورية».
وقال التيار الذي يترأسه المعارض لؤي حسين في بيان صحفي نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: إنه «نظراً لازدياد الضغوطات الأمنية للنظام، وبعد أن بات النظام عاجزاً عن الدخول في أي تفاهم سياسي، يعلن تيار بناء الدولة السورية اضطراره لنقل مركز عمله من دمشق إلى خارج البلاد بشكل كامل».
وأعلن التيار «استمراره بالعمل لتوحيد الصفوف مع جميع السوريين، داخل البلاد وخارجها، ممن يريدون سورية موحدة لجميع السوريين، ينعم فيها جميع أبنائها بالحرية والمساواة من دون أدنى تمييز، نابذين الاستبداد مهما كان لونه أو شكله».
وأكد أنه «سيستمر بالتعاون مع جميع السوريين الغيورين على بلدهم، بعيداً عن تصنيفات واصطفافات الموالاة أو المعارضة، لتكون الغاية في المرحلة القادمة هي إنقاذ سورية من الانهيار الذي تشهده ومن سيطرة قوى الطغيان (النظام وداعش والنصرة)».
وختم التيار بيانه بالقول: «نأمل وسنعمل على العودة سريعاً إلى الأرض السورية، وإلى العاصمة دمشق».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن