الخبر الرئيسي

«الديمقراطية» على أبواب منبج.. والقذائف تعكر استقبال الحلبيين لرمضان … الجيش يواصل تقدمه غرب الرقة باتجاه الطبقة

استقبل الجيش العربي السوري شهر رمضان المبارك بتوسيع سيطرته بريف الرقة الغربي مقترباً من مدينة الطبقة، على حين استقبلته حلب بأربعين شهيداً جراء قذائف الإرهابيين والمسلحين على أحيائها، بموازاة اقتراب ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية» من دخول مدينة منبج بريفها الشمالي.
وأكد ناشطون على «فيسبوك» أمس أن الجيش واصل تقدمه في ريف الرقة الغربي وسيطر على بلدة بير امباج التي تبعد عن مدينة الطبقة 40 كم إثر اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، بعدما أكد مصدر إعلامي لـ«الوطن» أن وحدات مشتركة من الجيش والدفاع الوطني واصلت عملياتها بنجاح في ريف حماة الشرقي واستعادت قرية أبو العلاج والتلال المحيطة بها على بعد 10 كيلو مترات شرق مفرق زكية، بعد أن كانت أحكمت خلال الأيام الثلاثة الماضية سيطرتها على عقدة طرق زكية مفرق دير حافر وعلى جبال أبو الزين ومنطقة المسبح وقطعت أهم خطوط إمداد تنظيم داعش في منطقة أثريا».
كما أغار الطيران السوري والروسي على مواقع وأوكار التنظيم في قرية «شعيب الذكر» غربي مدينة الطبقة، واستهدف بغارات مكثفة حقل «بترول الثورة» ومحيطه وقرية «جب الغولي» جنوب الطبقة، حسب مصادر محلية من ريف الرقة تحدثت لـ«الوطن».
إلى حلب بينت مصادر طبية لـ«الوطن» أن عدد شهداء يوم أمس من المدنيين جراء قذائف المسلحين والإرهابيين بلغ أكثر من 40 شهيداً سقط عدد كبير منهم في مركز المدينة في الحديقة العامة ومحيط شركة الكهرباء وخصوصاً في الشارع الحيوي الذي يصل منطقة الرازي بمحطة بغداد التي حصدت فيها القذائف هي الأخرى أرواح أبرياء كانوا يتسوقون حاجياتهم استعداداً لشهر رمضان.
الطيران الحربي في الجيش العربي السوري كثف غاراته على مناطق إطلاق القذائف والصواريخ في أحياء بستان الباشا وبستان القصر وصلاح الدين وبني زيد، كما أغار على طريق الكاستيللو آخر معبر لمسلحي أحياء المدينة الشرقية.
وفي ريف المحافظة الشمالي واصلت «الديمقراطية» تقدمها نحو مدينة منبج على حساب داعش وسيطرت أمس على قرى أبو قلقل وخربة الحصان وقرع، على حين توقع مدير المرصد السوري المعارض رامي عبد الرحمن أن تدخل إلى منبج «خلال ساعات أو خلال اليومين القادمين»، معتبراً أن داعش «سيكون أمام خيارين إما الانسحاب من منبج أو الموت بداخلها»، وتابع «إذا ما تقدمت «قوات سورية الديمقراطية» من جهة عين عيسى نحو الطبقة، بالتزامن مع تقدم لقوات النظام نحو الطبقة، فإن هذا سيكون بتوافق روسي أميركي».
وفي وقت لاحق مساء أمس أكد المرصد أن «طائرة حربية مجهولة الهوية تحطمت في ريف حلب الجنوبي» مضيفاً بأنه «لم يتضح إذا ما كانت الطائرة تحطمت بسبب عطل فني أو بسبب صاروخ أطلقه المسلحون».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن