سورية

القضاء على عشرات المسلحين في جوبر.. وقذائف على ضاحية الأسد

| حمص – نبال أبراهيم – محافظات – الوطن – وكالات

تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري من القضاء على عشرات المسلحين في حي جوبر على أطراف العاصمة دمشق، على حين سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية.
ففي حي جوبر، تمكنت وحدات من الجيش من حفر نفق تحت أحد المباني التي تقع على خط تماس مع المسلحين وقاموا بتفخيخه بكميات من المتفجرات، مما أدى إلى مقتل العشرات منهم.
وحسبما نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء عن مصدر عسكري: إن «عدداً من المسلحين بقوا تحت الأنقاض بعد تفجير وحدات الهندسة للمبنى الذي يرتفع خمسة طوابق من خلال وضع كميات من المواد المتفجرة في أسفله».
وفي محافظة ريف دمشق، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أنه «سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، ولم ترد أنباء عن إصابات حتى اللحظة»، كما تستمر الاشتباكات بين وحدات الجيش السوري والقوى الرديفة له من جهة، و«الفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى في محيط مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، بالتزامن مع قصف واستهدافات متبادلة بين الجانبين، كذلك تستمر الاشتباكات بين الطرفين في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، وسط قصف متبادل بينهما».
وأشار المرصد إلى أنه «لا تزال الاشتباكات مستمرة، في محور المحمدية جسرين الغوطة الشرقية ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، على حين سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض أرض على منطقة في بلدة حزرما بالغوطة الشرقية»، كذلك «ارتفع إلى 12 عدد الغارات التي شنتها الطائرات الحربية على مناطق في محيط مزارع العباسة بالغوطة الغربية، كذلك قصف الطيران الحربي مناطق في مزارع خان الشيح»، حسب ما ذكر «المرصد»، الذي أشار إلى «الفصائل استهدفت تمركزاً لتنظيم داعش في منطقة بأطراف بلدة يلدا بريف دمشق الجنوبي، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف عناصر التنظيم جراء الاستهداف».
وفي جنوب البلاد نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري بأن «وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية من جبهة النصرة حاولت الاعتداء على عدد من النقاط العسكرية في درعا البلد وأوقعت العديد من أفرادها بين قتيل ومصاب».
وبيّن المصدر أن «وحدات من الجيش دمرت مرابض مدفعية للمجموعات الإرهابية وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفها في الطرف الجنوبي لمدينة درعا وجنوب شرق ساحة بصرى وشمال تجمع المدارس في مخيم النازحين».
وأضاف المصدر: إن «وحدات من الجيش وجهت ضربات مكثفة على تجمعات الإرهابيين في حي الأربعين بدرعا البلد أسفرت عن تدمير مقر قيادة ومربض هاون ومقتل عدد منهم من بينهم أحد المتزعمين المدعو حسن أحمد الأحمد».
إلى وسط البلاد حيث ذكر مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن» أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة تواصل معاركها مع تنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية وذلك بمحيط حقل جزل النفطي بريف حمص الشرقي، مبيناً أن القوات العسكرية تمكنت خلال مواجهات أمس من القضاء على عدد من الدواعش بعضهم من جنسيات عربية وأجنبية وتدمير عدة عربات كانت تقل عناصره بعضها كانت مزودة برشاشات ثقيلة وعتاد حربي.
على خطٍ موازٍ دمرت قوة عسكرية تابعة للجيش بصاروخين موجهين آليتين لداعش مزودتين برشاشي 23 ملم مضادة للطيران كانت تقل مقاتلين من التنظيم شمال شرق مدينة تدمر.
في جانب آخر أفاد مصدر مطلع بمحافظة حمص «الوطن» أن عناصر تنظيم داعش المتمركزين في قرى رحوم وعنق الهوى وريف نعيمة شرقي المحافظة، أطلقوا عدداً كبيراً من القذائف الشديدة الانفجار باتجاه بلدة جب الجراح سقطت جميعها في شوارع البلدة وببعض منازل المواطنين السكنية والأراضي الزراعية المحيطة بها واقتصرت الأضرار على الماديات ببعض البنى التحتية وممتلكات المواطنين الخاصة من دون أن يصاب أحد المواطنين بأذى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن