رياضة

كأس الجمهورية لكرة القدم- ألوان وأرقام … الوحدة والجيش في الصدارة والشرطة والاتحاد مظلومان

نصف نهائي كأس الجمهورية انتهى بلا مفاجآت والنهاية كانت عادلة فتأهل الفريقان الأفضل هذا الموسم، وإن كان يشاركهما المستوى فريقا الشرطة والاتحاد، لكن حظهما لم يسعفهما ليكونا في موقع أفضل، فالشرطة خرج من مباراته الأولى في الدور الثاني أمام الاتحاد صفر/2، والاتحاد خسر أمام الجيش بركلات الترجيح، ولم يبق في الميدان إلا الوحدة الذي واجه فرقاً من دون المستوى فوصل إلى ما وصل إليه.
على العموم نهائي الكأس لم يخرج عن العناوين الرئيسة لكن لابد من إشارات عريضة حول الأدوار والفرق والقرعة قبل الدخول في الموقعة النهائية التي لم يتحدد موعدها بعد.

قرعة غير متوازنة
القرعة التي أجراها اتحاد كرة القدم لمباريات الكأس كانت غير عادلة، وعلى ما يبدو أن اتحاد كرة القدم وضع الفرق القوية في مجموعة واحدة ووضع الفرق الضعيفة في مجموعة أخرى، وبناء عليه تم إجراء قرعة الكأس وهذا كله انصب في مصلحة الوحدة الذي وصل إلى النهائي براحة تامة.
والمفارقة أن مجموعة الجيش ضمت فرق الاتحاد والشرطة وتشرين وجبلة والمحافظة والوثبة والنواعير.
أما مجموعة الوحدة فضمت الكرامة والطليعة والحرية وحطين والمجد ومصفاة بانياس، والملاحظ هنا أن فرق مجموعة الجيش كانت أقوى من فرق المجموعة الأخرى لذلك كان الطريق ممهداً أمام الوحدة للوصول إلى النهائي فلم يلعب إلا مع المجد وفاز 1/صفر على حين انسحب البريقة، وكان انسحاب الطليعة مفاجئاً ومزعجاً لأبناء الفريق فلعب الفريق في نصف النهائي أمام الكرامة وفاز 2/1.

ملاحظات
بغض النظر عن هذه الملاحظات التي تخص القرعة، والإشارات التي لوح بها البعض عن أن القرعة خدمت كثيراً فرقاً دون أخرى، فإن أفضل الفرق هذا الموسم هما الجيش والوحدة، يليهما الشرطة والاتحاد.
أما باقي الفرق فهي على مستويين:
المستوى الأول يتصدره تشرين ومعه الكرامة والمحافظة والمجد وجبلة.
المستوى الثاني يضم فرقاً لم تحب أن تصل بالكأس إلى الدرجات العلا، فافتقدت المغامرة وشاركت من أجل المشاركة أو انسحبت احتجاجاً على عدم توافر المال.
من المستوى الأول: خسر تشرين أمام الجيش، والكرامة والمجد أمام الوحدة والمحافظة أمام جبلة، وجبلة أمام الجيش.
باقي الفرق خرجت من الأدوار الأولى للبطولة، وكما تكلمنا كان في نيتها عدم الاستمرار، ونخص هنا فرق الدرجة الأولى.
فالجهاد والجزيرة والفتوة انسحبت من المشاركة، والنواعير خسر أمام المحافظة صفر/2، والنضال خرج بالخسارة أمام جبلة 1/5 وحطين خسر أمام الطليعة صفر/4.
تنوعت الملاعب في مسابقة هذا العام فأقيمت في دمشق واللاذقية وحلب وحمص وحماة وريف دمشق وقد استقبلت 27 مباراة بالتمام والكمال.
حكام المحافظات قادوا المباريات التي تجري على أرضهم وللأسف لم يكونوا موفقين وهذا الكلام ينطبق على مباراتي نصف النهائي تحديداً.
مباراة واحدة جرت تحت الأضواء، وثماني مباريات انتهت بانسحاب فريق من المباراة ومباراة لم تكتمل وهي مباراة الجيش والنشابية وتوقفت عند الدقيقة 60 والنتيجة تشير إلى تقدم الجيش 14/صفر.

أرقام
• أربع مباريات انتهت إلى الفوز 2/صفر ومثلها 4/صفر ومثلها 2/1.
• خمس مباريات حسمت بركلات الترجيح، ثلاث منها في ربع النهائي وكانت على الشكل التالي: الجيش وتشرين 6/5 بعد التعادل السلبي في دور الـ16 والنضال مع اليقظة 5/4 للنضال بعد التعادل السلبي في الدور الثاني.
وفي ربع النهائي فاز الكرامة على الحرية 4/2 بعد التعادل 1/1 وجبلة على المحافظة 5/4 بعد التعادل 1/1 والجيش على الاتحاد 3/2 بعد التعادل السلبي.
• في النتائج الكبيرة فاز الجيش على النشابية 14/صفر والحرية على المخرم 12/1 والطليعة على عمال حلب 11/صفر.
كانت النتائج الأخرى على الشكل التالي: 4/1 مرتين و1/صفر مرتين و3/1 و3/صفر و5/1 مرة واحدة.
سجل 105 أهداف في 27 مباراة أقيمت، بانتظار المباراة الختامية التي لم يحدد اتحاد كرة القدم موعدها بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن